الجمعة, أكتوبر 22, 2021

استقالات من حزب النهضة في تونس

شهدت أكبر كتلة برلمانية في تونس ، وهي حزب النهضة الإسلامية المعتدلة ، أكبر استقالة جماعية في تاريخها هذا الأسبوع. وجاء توقيت الإضرابات في الوقت الذي كانت فيه الحركة تصعد معارضتها لما وصفته بـ “انقلاب” الرئيس التونسي قيس سعيد.

في 25 يوليو / تموز ، علق سعيد البرلمان التونسي ، وعزل رئيس الوزراء وأعلن إجراءات الطوارئ لمدة 30 يومًا في وقت كانت فيه البلاد تكافح موجة متغيرة من فيروس كوفيد -19 وتسجل أعلى معدلات الوفيات في إفريقيا.

وبعد تمديد الإجراءات لمدة 30 يومًا أخرى ، منحهم سعيد الوضع الدائم الأسبوع الماضي بإصدار القرار 117 الذي يعلق أجزاء من الدستور التونسي ويمنحه صلاحيات استثنائية للحكم بمرسوم.

وجاء في القرار ، الصادر في 22 سبتمبر / أيلول ، أنه سيتم إدخال تعديلات على دستور تونس 2014 بمساعدة لجنة تعينها رئاسة الجمهورية.

استقالات من حزب النهضة في تونس

بعد أربعة أيام ، عندما احتج آلاف الأشخاص ضد سعيد في وسط تونس ، كان هناك سيل كبير من الاستقالات من حركة النهضة ، ووصلت إلى 131 بحلول وقت متأخر من المساء.

وكان من بين الأعضاء المعارضين شخصيات بارزة في الحركة ونواب أوضحوا في بيان أن خروجهم من النهضة كان بمثابة اعتراف بفشلهم في إصلاح الحزب.

وطالب البيان قيادة الحركة بسلسلة من السياسات السيئة التي أدت إلى “عزلتها” وفشلها في المشاركة الفعالة مع الأحزاب السياسية التونسية الأخرى لمواجهة الإجراءات الطارئة لسعيد.

كانت الانقسامات الداخلية في حزب النهضة تختمر منذ سنوات بسبب سياسات القيادة ، وتراجعت شعبية الحركة مع كل انتخابات.

إن تداعيات الزلزال السياسي الذي ضرب سعيد على وحدته الهشة هي نتيجة حتمية للتغييرات السياسية التي حدثت في تونس ما بعد الثورة والتي واجهها حزب النهضة خلال العقد الماضي في السلطة.

أشارت الاستقالات المتتالية ، وإن كانت على نطاق أصغر ، على مدى السنوات الأخيرة من الحركة إلى مطالب بتغيير القيادة ، ومزيد من الدمقرطة داخل الحزب ، والتنازلات المثيرة للجدل في السياسة الواقعية التي تم إجراؤها خلال عقدها في السلطة والتي أدت إلى نفور جمهور النهضة.

في بيانهم هذا الأسبوع ، قال الموقعون على الموجة الجديدة من الاستقالات إنهم شعروا بضرورة التحرر من قيود الحركة وقيودها لإعطاء الأولوية لواجبهم الوطني للدفاع عن الديمقراطية في تونس.

وحمل البيان رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس النواب رشيد الغنوشي المسؤولية عن الأزمة السياسية في البلاد.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend