الأزهر: ”شيرين لم تكن جريمتها إلاّ أنّها فلسطينية وصحفية..”

0
39
الأزهر

استنكر الأزهر ، اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عقله ، التي استشهدت صباح اليوم الأربعاء ، برصاصة في الرأس.

وبكى الأزهر في بيان ظهر أمس الاربعاء قائلا “جريمته ما هي إلا فلسطيني وصحفي” ، واصفا شيرين بـ “صوت الحقيقة” ، ودعا المجتمع الدولي إلى التحقيق في هذه الجريمة. .

وجاء في البيان: “الأزهر الشريف يدين بشدة اغتيال الكيان الصهيوني الإرهابي شيرين أبو عقلة بالذخيرة الحية ، صباح اليوم الأربعاء ، أثناء قيامها بعملها ومهمتها الصحفية المتمثلة في الإبلاغ عن جرائم هذا الكيان في العراق. مدينة جنين شمال الضفة الغربية “.

وأكد الأزهر أن “هذه الجريمة بحق الصحافة والصحفيين تدل بقوة على بشاعة هذا الكيان الغاشم والإرهاب والجرائم التي يرتكبها حتى بحق الصحفي الذي لا يحمل سلاحاً ولم يقتل ولا يضرب”. . ”

وتابع: “جريمتها لم تكن أنها فلسطينية ، وانها صحافية تنقل الصورة والحدث وتحمل صوت المظلومين والمضطهدين لبلدهم في العالم ، وبسبب هذا تواجهها. الخوف والموت في كل وقت “.

وتابع البيان: “والأزهر الشريف ينعي الصحفي الراحل الذي كان صوتًا مسموعًا للحقيقة ، ويقدم خالص تعازيه للشعب الفلسطيني وأسرته وزملائه”.

ودعا الأزهر المجتمع الدولي والمنظمات ذات الصلة إلى القيام بدورها في التحقيق في هذه الجريمة بحق البشر والقوانين والمواثيق الدولية وملاحقة القتلة والعمل الجاد لوقف إرهاب الكيان الصهيوني ومحاولاته التعتيم على الحقائق. بقتل واستهداف الصحفيين والإعلاميين.