الأحد, سبتمبر 19, 2021

التونسيون يثقون بسعيّد وتنعدم ثقتهم بالغنوشي

أكدت مؤسسة سيغما كونساي بآخر بارومتر سياسي نشرته، أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد يحوز على ثقة التونسيين، فيما يتذلّل راشد الغنوشي ترتيب القائمة.

وقد نشرت جريدة المغرب يوم أمس الجمعة 12 فيفري 2021، البارومتر السياسي لمؤسسة سيغما كونساي، والذي جاء به استعادة رئيس الجمهورية لصدارة ترتيب الشخصيات التي يثق فيها التونسيون. 

ويأتي خلف سعيّد، كل من وزير الصحة السابق عبد اللطيف المكي، ثم الصافي سعيد، تليه عبير موسي ثم المنصف المرزوقي. 

أما من حيث انعدام الثقة كليّا، فإنّّ رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، يأتي في صدارة القائمة، يليه كل من علي العريض ثم يوسف الشاهد ثم نبيل القروي، ويليه حمّة الهمامي ثم سيف الدين مخلوف.

قرابة 90 بالمائة من المستجوبين: “تونس تسير في الطريق الخطأ” 

قامت  جريدة المغرب يوم أمس الجمعة 12 فيفري 2021، بنشر البارومتر السياسي لمؤسسة الإحصاء سيغما كونساي، والذي جاء به تأكيد على تزايد تشاؤم التونسيين. 

وقد أبرزت نتائج الإحصاء، إرتفاع تشاؤم التونسيين وخوفهم من المستقبل، حيث اعتبر 89.8 بالمائة من المستجوبين أنّ تونس تسير في الطريق الخطأ. 

كما أكد 70.9 بالمائة من المستجوبين في ذات الإحصاء الذي قامت به سيغما كونساي، على أنّ الوضع المالي الحالي للأسرة أسوأ من السنة الفارطة.

قيس سعيّد يؤدّي صلاة الجمعة في حي التضامن 

أدّى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يوم أمس 12 فيفري 2021، صلاة الجمعة بجامع “أحد” في حي التضامن التابع لولاية أريانة. 

ويذكر أنّ عددا من أهالي المنطقة كانوا في انتظار رئيس الجمهورية، بمجرّد خروجه من الجامع، بحسب ما تمّ توثيقه بفيديو وقع تداوله عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك. 

وتجدر الإشارة، إلى أنّ الفيديو المتداول أبرز أنّ سعيّد كان مرافقا بحراسة أمنية مشدّدة. 

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend