الجمعة, أكتوبر 22, 2021

الخارجية تؤكد أنّ تونس كانت جاهزة لاحتضان القمة الفرنكوفونية في موعدها

القمة الفرنكوفونية

وقالت وزارة الخارجية في بيان يوم الأربعاء 13 أكتوبر / تشرين الأول 2021 ، إن تونس مستعدة لاستضافة القمة الفرنكوفونية في موعدها المقرر عقدها نهاية نوفمبر المقبل.

وقرر المجلس الدائم للفرنكوفونية تأجيل القمة التي كان من المتوقع عقدها في جزيرة جربة إلى خريف عام 2022 ، وعزا ذلك إلى الظروف الصحية نتيجة تفشي جائحة كورونا رغم التحسن الملحوظ في الوضع الصحي في البلاد مؤخرًا.

وتزامن التأجيل مع اتهامات وجهها الرئيس قيس سعيد للأطراف التي سعت لعرقلة انعقاد القمة في تونس ، في إشارة واضحة إلى الرئيس الأسبق منصف المرزوقي الذي لم يخف ، في تصريحات إعلامية ، اعتزازه بقرار التأجيل. معتبرا أنه من غير المقبول عقد القمة في دولة قام رئيسها بانقلاب على السلطة. بحسب شهادته.

 

وذكرت وزارة الخارجية في بيانها أن تونس عبرت في عدة مناسبات عن استعدادها التام لاستضافة القمة الفرنكوفونية الثامنة عشرة بجزيرة جربة هذا العام ، مشيرة إلى بذل جهود استثنائية على مستوى الاستعدادات المادية واللوجستية والبنية التحتية ضمان كل مقومات النجاح لهذا الحدث الدولي المهم.

وأوضحت أن المشاورات جرت يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 خلال أعمال المجلس الدائم للفرانكوفونية في باريس اقترحت تونس خلالها تنظيم الدورة الثامنة عشرة للفرانكوفونية في تونس عام 2022 بشرط أن تكون حاضرة و بجزيرة جربة كما تم الاتفاق عليه سابقا ، وأن الاقتراح كان بالإجماع حسب ما جاء في البيان الخارجي.

وأكدت وزارة الخارجية أن عددا كبيرا من الدول عبرت عن ثقتها الكاملة بقدرة تونس على استضافة هذا الحدث العالمي وأكدت مشاركتها على مستوى رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend