السيسي يصدر عفوا عن صحافي وعن أكثر من ثلاثة آلاف سجين

0
310
السيسي

أفادت وسائل إعلام محلية ومسؤولون الأربعاء أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر عفوا عن صحفي مسجون بتهمة “نشر أنباء كاذبة” وعن أكثر من 3000 سجين.

حكم على الناشط اليساري البارز حسام مونس بالسجن أربع سنوات في نوفمبر / تشرين الثاني بتهمة موجهة عادة ضد المعارضين في مصر.

وأفادت وسائل إعلام محلية بنشر قرار العفو عن مؤنس ، الأربعاء ، إذ جاء في تغريدة أطلقها المحامي طارق العوضي عضو لجنة العفو الرئاسي ، “مبروك العفو عن حسام مؤنس”.

وفي وقت لاحق ، أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها أن 3273 سجيناً مدانين بقضايا جنائية قد حصلوا على عفو رئاسي.

وكان مؤنس قد اعتقل في 2019 مع عدد من المعارضين أثناء استعداده لخوض الانتخابات البرلمانية 2020 في إطار “تحالف الأمل”.

حكمت محكمة طوارئ على مؤنس ، مع خمسة آخرين ، من بينهم عضو الكنيست السابق زياد العليمي ، وهو شخصية بارزة في ثورة 2011 ولا يزال في السجن ، بالسجن لمدد تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات.

وكانت منظمة العفو الدولية قد أدانت المحاكم ، مستنكرة “سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان ، بما في ذلك الاعتقال والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب والترهيب”.

وأضاف أنه “ما كان يجب أن يتم توقيف هؤلاء السياسيين والناشطين في المقام الأول ، ولكن تمت إدانتهم وحكم عليهم بالسجن بتهم تتعلق بانتقادهم المشروع للسلطات المصرية”.

جاء عفو مؤنس بعد أيام من صدور أمر بالإفراج عن 41 سجينًا احتياطيًا ، من بينهم ناشط “تحالف الأمل” حسن محمد برباري.

منذ أن تولى السيسي رئاسة الجمهورية في 2013 ، نددت منظمات حقوق الإنسان بسجل مصر الحقوقي “الكارثي”.

في سبتمبر ، قدم السيسي “الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان” ، مؤكدا أن التعليم والصحة والكهرباء هي حقوق أهم من حق التجمع شبه المحظور في البلاد بشكل كامل.

ستستضيف مصر مؤتمر المناخ COP27 في نوفمبر.

انتقدت منظمات حقوقية دولية قرار استضافة قمة المناخ في مصر ، متذرعة بانتهاكات حقوق الإنسان.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني ، قالت هيومن رايتس ووتش إن مصر تستضيف الحدث “لتبييض سجلها المروع من انتهاكات حقوق الإنسان”.