السيناريو الأسود: هل يموت 10٪ من سكان الأرض في عام 2070؟

0
109
السيناريو الأسود.. هل يموت 10% من سكان الأرض عام 2070؟

منذ ملايين السنين كان هناك الاصطدام الكبير الذي تسبب في تدمير الأرض وانقراض معظم الكائنات التي تعيش فيها ، والآن زادت التحذيرات العلمية من أن البشر قد يدخلون دورة الانقراض في المستقبل.

طور فريق دولي من الباحثين بقيادة جامعة كامبريدج سيناريو لمستقبل البشر ، والذي يتوقع وفاة 10٪ من سكان العالم بسبب تغير المناخ والاحتباس الحراري.

نشرت وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم ورقة بحثية أعدها باحثون من الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC). قال كبير الباحثين الدكتور لوك كيمب ، من مركز كامبريدج لدراسة المخاطر الوجودية: “لقد لعب تغير المناخ دورًا في كل حدث انقراض جماعي ، مما ساعد على الإطاحة بالإمبراطوريات وتشكيل التاريخ. وحتى العالم الحديث يبدو أنه يتكيف مع بيئة مناخية خاصة “.

لا تقتصر مسارات الكوارث على الآثار المباشرة لارتفاع درجات الحرارة ، مثل الظواهر الجوية الشديدة. الآثار غير المباشرة ، مثل الأزمات المالية والصراعات وتفشي الأمراض الجديدة ، يمكن أن تسبب كوارث أخرى وتعوق التعافي من الكوارث المحتملة ، مثل الكوارث النووية أو الحروب.

وقال المؤلف المشارك تشي شو من جامعة نانجينغ “متوسط ​​درجات الحرارة السنوية البالغة 29 درجة تؤثر حاليًا على حوالي 30 مليون شخص في الصحراء وساحل الخليج”.

وأضاف: “بحلول عام 2070 ، ستؤثر درجات الحرارة هذه والعواقب الاجتماعية والسياسية بشكل مباشر على قوتين نوويتين و 7 معامل احتواء قصوى تأوي أخطر مسببات الأمراض. هناك احتمال خطير لتأثيرات كارثية”.

Y el informe del IPCC del año pasado señaló que si el dióxido de carbono atmosférico se duplica por encima de los niveles preindustriales, algo en lo que estamos a mitad de camino, hay un 18% de posibilidades de que las temperaturas superen los 4,5 درجات مئوية.

يقترح فريق البحث جدول أعمال يتضمن ما يسمونه “الفرسان الأربعة” في نهاية تغير المناخ: المجاعة وسوء التغذية والطقس القاسي والصراع والأمراض المنقولة بالنواقل.

ويشكل ارتفاع درجات الحرارة تهديدًا كبيرًا للإمدادات الغذائية العالمية ، ويمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى خلق ظروف لانتشار الأمراض الجديدة كموائل للناس والحياة البرية تتغير وتتقلص.

يحذر المؤلفون من أن الانهيار المناخي من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم “التهديدات التفاعلية” الأخرى: من تزايد عدم المساواة والمعلومات المضللة إلى الانهيارات الديمقراطية وحتى الأشكال الجديدة من أسلحة الذكاء الاصطناعي التخريبية.