الأربعاء, أغسطس 4, 2021

الطبوبي: الشرعية لا تبرر توظيف أجهزة الدولة للمقايضة

شدّد نور الدين الطبوبي الأمين  العام للإتحاد العام التونسي للشغل، على أنّ الشرعية لا تبرر توظيف أجهزة الدولة للمقايضة.

 

 

الطبوبي الشرعية لا تبرر توظيف أجهزة الدولة للمقايضة

أكد  نور الدين الطبوبي الأمين  العام للإتحاد العام التونسي للشغل، على أنّ من يكمّم أفواه الناس لن يكسب الشرعية. مشدّدا على أنّ الشرعية لا تبرّر إذلال الناس وتوظيف أجهزة الدولة للمقايضة. 

وقد اعتبر الطبوبي أنّه لا يمكن مصادرة حقّ الإحتجاج والتعبير، تحت غطاء شرعية الدولة إن كانت ستوظّف أجهزتها لترهيب المعارضين، حسب رأيه. 

كما أشار أمين عام الإتحاد إلى أنّ بثّ الإشاعات واحتكار النفوذ، لن ينفع من يحمل دوافع الغنيمة ويقوم بالإقصاء والتحريض على الفتنة والإقتتال. 

 

 

 

الطبوبي يدعو سعيد إلى تعزيز دوره كحام للوطن وأمنه القومي 

دعا نور الدين الطبوبي الأمين  العام للإتحاد العام التونسي للشغل، قيس سعيّد رئيس الجمهورية، إلى تعزيز دوره كحام للوطن وأمنه القومي. 

وقد طلب الطبوبي من سعيّد، أن يقوم بتفعيل دوره لضمان احترام الدستور. وكذلك لحماية البلاد من التهديدات الداخلية والخارجية. 

كما أكد أمين عام الإتحاد على ضرورة تفعيل مبادرة الحوار الوطني، مشيرا إلى أنّ أي تأخير للمبادرة سيزيد من تفاقم الإنجذاب نحو الأسوءـ حسب رأيه. 

وتجدر الإشارة، إلى أنّ ما ورد على لسان نور الدين الطبوبي الأمين العام للإتحاد العام التونسي لللشغل. جاء في كلمته التي ألقاها بمناسبة العيد العالمي للعماّل والموافق لغرّة ماي. 

 

 

 

الطبوبي: “المجلس ليس ملكية حصرية” 

شدّد الأمين  العام للإتحاد العام التونسي للشغل، على أنّ مجلس نوّاب الشعب ليس “ملكية حصرية”، كما ورد على لسانه. 

وفي ذات الإطار، ندّد بما أتاه النائب راشد الخياري في حقّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد. مطالبا راشد الغنوشي بالكفّ عن اتّباع سياسة المكيالين في التعامل مع النواب. 

كما دعا أمين عام الإتحاد، مجلس النواب إلى الخروج من الغوغاء والممارسات الإستعراضية، متذرّعين بتمتّعهم بالحصانة البرلمانية، حسب رأيه. 

 

 

عملية فرنسا شنيعة وتسيء لسمعة تونس

أعرب نور الدين الطبوبي الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل، عن استنكاره الشديد لحادثة الطعن التي تعرّضت لها شرطية فرنسية بباريس، على يد مواطن تونسي. 

وقد اعتبر أنّ هذه الحادثة تسيء إلى سمعة تونس. واصفا إيّاها بأنّها عمليّة شنيعة وتشكّل عامل ضغط ضدّ التونسيين المهاجرين. 

ويجدر التذكير، بأنّ مواطنا تونسيا مقيم بفرنسا كان قد أقدم على طعن شرطية فرنسية عند مدخل دائرة الشرطة في رامبوييه قرب العاصمة باريس. ومن ثمّ قامت الشرطة الفرنسية بإطلاق النار على الجاني البالغ من العمر 36 عامًا.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend