الغنوشي يمثل أمام قضاء تونس الثلاثاء.. ومخاوف بشأن سجنه

    0
    245
    الغنوشي يمثل أمام قضاء

    الغنوشي يمثل أمام قضاء 

    سيمثل زعيم حركة النهضة رشيد الغنوشي ، الثلاثاء ، أمام المركز القضائي لمحاربة الإرهاب بانتظار قضية جديدة رفعها نقابي أمني اعتقالات معروفة في البلاد.

    وكان من المقرر أن يستمع قطب الإرهاب إلى الغنوشي في وقت سابق ، لكن رئيس مجلس النواب المنحل تغيب عن الجلسة لأسباب صحية ، فيما عبر قاضي التحقيق عن غضبه وقال إنه سيرجل الاستدعاء إلى 21 فبراير ، مضيفًا أن مذكرة التوقيف. سيصدر بحق الغنوشي في حال غيابه لأي سبب بحلول ذلك التاريخ ، بحسب مصدر “عربي 21”.

    واضاف المصدر ان عددا اضافيا من رجال الشرطة كانوا متواجدين بالفعل في قاعدة الحرس الوطني بالعوينة حيث تعقد جلسة الاستماع ، مشيرا الى ان قرار اعتقال الغنوشي قد اتخذ قبل الجلسة ، على حد قوله.

    وقال رشيد الغنوشي قبل دخول جلسة التحقيق للصحفيين: “الملف فارغ ، وتحقيقي لن يحل مشاكل تونس الاقتصادية” ، معتبرا أنه “اليوم نستهدف المعارضين من سياسيين وإعلاميين ومحامين ورجال أعمال ورجال أعمال. المثقفين وليس مجرد استهداف الغنوشي “.

    وأضاف الغنوشي: “قاومنا الإرهاب بالساعد والفكر ، وأعداءنا فشلوا في مواجهتنا بالوسائل الديمقراطية ، فذهبوا من أجل العدالة ، وأنا مقتنع بأن العدالة ستقف معهم ولن تسير على هذا النحو”.

    واعتبر أن “وجودنا هنا هو من ثمار الانقلاب الذي لم يقتصر على النهضة فحسب ، بل ضد جميع الأطراف والتيارات المعتدلة والنقابات العمالية”.

    بدوره ، قال المستشار السياسي لزعيم حركة النهضة ، رياض الشعيبي ، إن التحقيق مع زعيم الحزب جرى في سياق بلاغ لأمن أحد أعضاء النقابة ، على حد قوله.

    وأكد الشعيبي في تصريح لـ “عربي 21” أنه إذا تم إيقاف الغنوشي فسيكون لذلك تكلفة سياسية ويزيد من التعقيدات السياسية في البلاد ويزيد من صعوبة الأمور.

    من جهته قال رئيس جبهة الإنقاذ الوطني أحمد نجيب الشابي إن الغنوشي يتعرض لضغوط بسبب التبعات القانونية التي لا سند قانوني لها.

    ورد الشابي في رده على بواعث القلق بشأن إمكانية اعتقال الغنوشي ، قائلا: “نعم ، هناك مخاوف خاصة في ظل اتجاه الأحداث والمحاكمات التي شملت قيادات من الصفوف الأمامية في حركة النهضة. علي العريض ونور الدين البحيري “.

    وأعرب الشابي في تصريح لـ”عربي 21 ” عن تضامنه مع جميع المعتقلين قائلا: “من الضروري وقف المحاكمات وسلسلة الانقلابات منذ 25 يوليو 2021 والعودة إلى طاولة الحوار”.

    وتجمع عدد من أنصار النهضة أمام التحقيق في المركز القضائي لمكافحة الإرهاب بالشرقية مقابل المطار استجابة لطلب الحزب ورفعوا شعارات مؤيدة للغنوشي.

    وبخصوص تفاصيل القضية ، ادعى أحد رجال الأمن أنه حصل على شريط فيديو للقاء بين السيد الغنوشي ومنظمة “أنصار الشريعة” المحظورة ، مدعيا أنه سلم هذا التسجيل إلى قياداته الأمنية وأنه لم يحتفظ بنسخة ، لكن رؤسائه أخفوا أو أتلفوا هذا التسجيل.

    وبدلاً من التخلص من هذا الادعاء ، فإن النيابة ، تحت إشراف وزير العدل وأوامر الرئيس قيس سعيد ، تستخدم حساب التسجيل كذريعة إما لاحتجاز أو على الأقل لمواصلة حملة المضايقات ضد الغنوشي ، حسب المصدر.

    وسبق أن مثُل الغنوشي أمام المحاكم التونسية في انتظار قضايا تتعلق بالإرهاب مثل “الإبعاد إلى بؤر” و “أنستالينغو” و “جمعية نماء” ، قبل أن يقرر القضاة الإفراج عنه دون توجيه اتهامات إليه.

    صنفت الحكومة التونسية الجماعة السلفية “أنصار الشريعة” على أنها “منظمة إرهابية” في ظل حكم رئيس الوزراء علي العريض المسجون حاليًا. وحملت السلطات المنظمة مسؤولية قتل سياسيين معارضين والعديد من العسكريين التونسيين في عمليات مختلفة. .

    في ذلك الوقت ، اعتبر الرئيس التونسي الحالي ، قيس سعيد ، أن “تصنيف أنصار الشريعة كمنظمة إرهابية غير مشروعة هو قبل كل شيء قرار سياسي” ، كما قال سعيد حينها في تصريح لـ “العربية نت”. لقد كان “إجراء غير مسبوق في تونس” ، مؤكدا أنه “من المعتاد أن تصنف الولايات المتحدة الأمريكية الجمعيات والمنظمات على أنها منظمات إرهابية”.