الإثنين, سبتمبر 20, 2021

القطاع الصحي في “يوم غضب”

دخل القطاع الصحي اليوم الثلاثاء 08 ديسمبر 2020، في إضراب أدّى إلى توقف جميع الخدمات الصحية باستثناء الحالات الإستعجالية.

 

القطاع الصحي في “يوم غضب”

دخل القطاع الصحي اليوم الثلاثاء 08 ديسمبر 2020، في إضراب أدّى إلى توقف جميع الخدمات الصحية باستثناء الحالات الإستعجالية.

وقد تمّ التجمع داخل المؤسسات الصحية وكليات الطب ومعاهد التمريض، والتحول بعدها  إلى ساحة الحكومة بالقصبة.

ويذكر أن إضراب قطاع الصحة، يأتي إثر دعوة الهياكل النقابية لمهنيي القطاع الصحي، إلى تنظيم يوم “غضب وطني”، إحتجاجا على حادثة وفاة الطبيب المقيم بدر الدين علوي بالمستشفى الجهوي في جندوبة.

 

كاتب عام مساعد جامعة الصحة: “إما الإستقالة أوالإقالة”

إعتبر عبد الفتاح العياري كاتب عام مساعد الجامعة العامة للصحة، أن هناك سياسة ممنهجة لضرب قطاع الصحة، مشدّدا على أن مطلبهم إما استقالة وزير الصحة فوزي مهدي أو إقالته من قبل رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وأكد العياري على عدم تراجع أهل القطاع عن مطالبهم، مشيرا إلى أن “يوم الغضب” هو شرارة لانطلاق ثورة الأطباء، ولن يتمّ  التراجع بالأخص على المطالب المتعلّقة القانون الأساسي ومطالب 19 ماي 2020.

كما انتقد كاتب عام جامعة الصحة، إختيار طبيب من المؤسسة العسكرية لإصلاح مستشفى جندوبة، معتبرا ذلك إهانة لإطارات وكفاءات الوزارة، بحسب رأيه.

 

 “يا شهيد ارتاح سنواصل الكفاح”.. هكذا كان يوم غضب قطاع الصحة

بدعوة من الجامعة العامة للصحة ونقابة الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان الإستشفائيين الجامعيين ونقابة الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية والمنظمة التونسية للأطباء الشبان، قام القطاع الصحي بتنظيم “يوم غضب”.

وحمل أهل القطاع أثناء إحتجاجهم عدة شعارات، من بينها “يا شهيد أرتاح أرتاح سنواصل الكفاح”، تعبيرا منهم عن غضبهم جرّاء فقدان “شهيد الواجب” الطبيب المقيم بدر الدين علوي إثر سقوطه في المصعد المعطب بالمستشفى الجهوي في جندوبة.

كما حمل المحتجون أمام مقر وزارة الصحة، شعارات عدة منها “وزير بلاقرار يمشي يشد الدار”، و “ديغاج”، و “الصحة العمومية ثروة وطنية “.

 

الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل: “حاضرون بقوة في يوم غضب قطاع الصحة”

أعلن سامي الطاهري الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل، عن الحضور القوي للمنظمة الشغيلة بقوة في “يوم غضب” قطاع الصحة.

وأكد الطاهري في ذات الصدد، أن شعار الإتحاد بهذا الخصوص هو “سبيطارنا لازم نمنعوه وباش نمنعوه”، مضيفا أن إصلاح مرفق الصحة العمومية من حق كل التونسيين.

كما شدّد الأمين العام المساعد للإتحاد، على ضرورة توفّر كافّة الخدمات والتجهيزات والموارد البشرية والأدوية بجميع المستشفيات العمومية.

البرلمان التونسي بين الدعوة إلى حلّه والتخوّف من ذلك

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend