المشيشي يستقبل الطيب السحال الحائز على جائرة أفضل باقات بفرنسا

308
الطيب السحال

خلال زيارته لفرنسا، قام هشام المشيشي رئيس الحكومة باستقبال التونسي الطيب السحال الفائز بجائزة أفضل “باقات” بفرنسا.

أثناء تواجده بفرنسا.. المشيشي يستقبل الطيب السحال

أثناء تواجده بفرنسا،  إلتقى هشام المشيشي رئيس الحكومة بالتونسي الحائز على جائزة أفضل “باقات” بفرنسا.

وقد استقبل المشيشي الشاب الطيب السحال، صباح اليوم الأحد 13 ديسمبر 2020 بمقر السفارة التونسية بباريس.

وهنّأ رئيس الحكومة السحال على نجاحه، مؤكدا في الآن ذاته على أن اختياره ليكون المزوّد الرسمي لقصر الاليزيه هو نجاح لكل شاب تونسي.

وتجدر الإشارة، إلى أن الطيب السحال إبن السادسة والعشرين عاما، يعمل في مخبزة بالدائرة 17 بباريس، وتمكّن من إحراز جائزة أفضل “باقات” بفرنسا، للمرة الرابعة.

المشيشي يلتقي بأطباء تونسيين مقيمين بفرنسا

إستقبل رئيس الحكومة هشام المشيشي بمقرّ السفارة التونسية في باريس اليوم، عددا من الأطباء التونسيين المقيمين في فرنسا.

وقد أشاد المشيشي خلال اللقاء، بالدور البارز الذي تؤديه الكفاءات الطبية التونسية، مؤكدا على أن نجاح هذه الكفاءات بفرنسا دليل على نجاح المنظومة التربوية التونسية.

ويذكر أن اللقاء مثّل فرصة لتبادل الآراء حول الوضع الصحي في تونس في ظلّ انتشار فيروس كورونا المستجدّ، حيث تباحث المشيشي مع الكفاءات الطبية التونسية، حول الطُّرق الأنسب من أجل تطوير القطاع الصحي بتونس.

أما الأطباء، فقد اعتبروا أن لقاءهم برئيس الحكومة كان فرصة لتبادل وجهات النظر، حول كيفية الإستفادة منهم في تأطير وتكوين الإطارات الطبية بتونس

 

المشيشي في حوار لجريدة فرنسية: “إيديولوجيا الإرهاب لا يتطابق مع التونسيين”

قامت جريدة “لوفيغارو” الفرنسية، بنشر حوار مع رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، على هامش زيارته إلى فرنسا.

وقد تطرّق الحوار إلى مسألة ترحيل التونسيين المتواجدين في فرنسا بشكل غير قانوني، مؤكدا على أنه أمر عادي، حسب رأيه.

أما فيما يخصّ الإرهاب، فقد شدّد رئيس الحكومة على أن الإيديولوجيا الإرهابية لا تطابق مع التونسيين ولا مع نمط تفكيرهم ووعيهم.

كما أشار المشيشي إلى أنّ “المقاربة الأمنية وحدها لاتكفي بل من الضروري منح الشباب آفاقا، فالشاب حتى ولو كان متعلما فيمكن أن ينزلق إلى التطرف كملجأ أخير”، كما ورد على لسانه.

المصادقة على 14 مشروع أمر حكومي .. تعرّف على آخر قرارات…