السبت, أكتوبر 23, 2021

النيابة العمومية تؤكد: “الطرد المشبوه غير مسموم”

أكدت النيابة العمومية، أمس الجمعة 29 جانفي 2021، على أنّ الطرد المشبوه الذي كان قد ورد على رئاسة الجمهورية، غير مسموم.

 

النيابة العمومية تؤكد: “الطرد المشبوه غير مسموم”

وقد صرّح محسن الدالي الناطق الرسمي باسم المحكمة الإبتدائية بتونس 1، أنّ النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بتونس، قامت بالإطّلاع على تقرير الإدارة الفرعية للمخابر الجنائية والعلمية بوزارة الداخلية.

وأكد الدالي في البرنامج الإذاعي “ساعة بساعة”، على أنّه بعد الإطلاع على محتوى التقرير الفني، تبيّن عدم احتوائه على أيّة مواد مشبوهة سامة أو مخدرة أو خطرة أو متفجرة.

كما أشار في ذات التصريحات، إلى أنّه قد وقع إجراء اختبارات فنية على الظرف المشبوه، بواسطة أجهزة فنية وبطريقة علمية.

 

النيابة العمومية تطلب من مصالح رئاسة الجمهورية إعادة الظرف المشبوه

أفاد محسن الدالي الناطق الرسمي باسم المحكمة الإبتدائية بتونس 1، أنّ النيابة العمومية أذنت للإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بتونس بإضافة ذلك التقرير الفني لملف البحث حول الطرد المشبوه، واعتباره ورقة من أوراقه.

وقد أعلنت النيابة العمومية أنّها وجّهت أمس الخميس مكتوبا رسميا لمصالح رئاسة الجمهورية، لتمكين الوحدة الفنية المكلفة بالبحث من الظرف المشبوه، ولم ترد عليها الإجابة لحدّ الآن، كما ورد على لسان محسن الدالي.

وتجدر الإشارة، إلى أنّ مصالح رئاسة الجمهورية كانت قد قامت بإحالة الظرف المشبوه، على الإدارة الفرعية للمخابر الجنائية والعلمية بوزارة الداخلية، بتاريخ 26 جانفي الجاري، مطالبة بإجراء الإختبارات الفنية اللازمة عليه.

 

عدنان منصر: “في هذه الحالات يفتح  رئيس الجمهورية أو رئيس الديوان الرسائل..”

كشف عدنان منصر مدير الديوان الرئاسي سابقا، عن أنّ فتح رئيس الجمهورية أو رئيسة الديوان الرسائل بشكل مباشر، يعدّ أمرا نادرا.

وأوضح منصر أنّ رئيس الجمهورية أو رئيسة الديوان، يفتحان الرسائل بشكل مباشر، في حالة ما إذا كانت رسائل مهمة مثل تقرير الإستعلامات العسكرية، وعادة ما يكتب عليها (سري، سري للغاية، لا يفتح إلاّ من صاحبه)، بحسب تأكيده.

كما اعتبر مدير الديوان الرئاسي سابقا، أنّ الرسالة التي وصلت إلى مدير الديوان نادية عكاشة، لم تمرّ بالمسلك العادي ووصلت إليها مغلقة.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend