بسبب كورونا.. رونالدو مُهدد من السلطات الإيطالية

14

أعلنت السلطات الصحية المحلية في مدينة تورينو الإيطالية، أن عددا من لاعبي الكالشيو قد يواجهون إجراءات قانونية بسبب مغادرتهم لمقر الحجر الصحي، على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو ولاعبين آخرين من فريق يوفنتوس، ممن غادروا من أجل الإنضمام إلى منتخباتهم الوطنية، رغم التدابير المتخذة جراء فيروس كورونا، خاصة إثر اكتشاف حالتين إيجابيتين في صفوف بطل الدوري الإيطالي في المواسم التسعة الماضية.

وقد أفادت تقارير إعلامية، بأن رونالدو لم يكن الوحيد الذي غادر مقر الحجر الصحي في الفندق الخاص بالفريق دون انتظار نتائج الاختبار الأسبوع الحالي، حيث سافر كذلك كل من الأرجنتيني باولو ديبالا والكولومبي خوان كوادرادو والبرازيلي دانيلو والأورغوياني رودريغو بينتانكور.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا”، فقد صرّح مدير الهيئة الصحية في منطقة بييمونت روبرتو تستي بأنه وقع إبلاغ يوفنتوس بأن بعض اللاعبين تركوا مكان الحجر، مما يستدعي إعلام  السلطات المختصة، أي النيابة العامة.

وتجدر الإشارة، إلى أن فريق يوفنتوس بأكمله كان في الحجر الصحي منذ السبت الفارط، وهو إجراء لا يمنعهم من التدريب أو اللعب، لكن يحظر عليهم الإختلاط بالعالم الخارجي.

ويذكر أن عديد اللاعبين الدوليين الآخرين ممن تم استدعاؤهم للمشاركة مع منتخبات بلادهم، سيتمكنون من مغادرة إيطاليا بمجرد صدور نتائج تحاليلهم المخبرية، بمن فيهم الفرنسي أدريان رابيو وجورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي، والويلزي آرون رامسي والبولندي فويتشيخ تشيزني.