تأجيل فتح معبر رأس جدير الحدودي بين تونس وليبيا للمرة الثانية

0
18

صرح مصدر رسمي أنه تقرر تأجيل فتح معبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا من جهة بن قردان بولاية مدنين للمرة الثانية على التوالي خلال أسبوع واحد، وذلك لأسباب أمنية تتعلق بالجانب الليبي.

كان من المقرر أن يفتح المعبر اليوم الاثنين، 24 جوان، بحضور وزيري الداخلية التونسي والليبي، ولكن خلافات بين أطراف ليبية هددت بقطع الطريق على المتجهين إلى المعبر من ليبيا إلى تونس لأسباب تخصهم. وفقًا لمصادر إعلامية، فإن محتجين من مدينة زوارة قد أعلنوا نيتهم إغلاق الطريق الساحلي من منطقة أبو كماش.

يذكر أن اتفاقًا سابقًا بين وزيري الداخلية التونسي والليبي تم توقيعه في بداية الشهر الحالي بشأن فتح المعبر على مرحلتين. المرحلة الأولى تضمنت فتح المعبر للحالات الإنسانية والطارئة وأمام البعثات الدبلوماسية، وهو ما تم تفعيله رسميًا.

أما فتح المعبر بشكل نهائي أمام مواطني البلدين فكان مبرمجًا ليوم 21 جوان، ثم تأجل إلى 24 جوان، ليظل المعبر مغلقًا من الجانب الليبي للمرة الثانية على التوالي.

يعد معبر رأس جدير أحد المعابر الحدودية الرئيسية بين تونس وليبيا، ويشكل شريان حياة للتبادل التجاري والتنقل بين البلدين. ومع استمرار إغلاقه، يعاني المواطنون في كلا البلدين من تأثيرات سلبية على حياتهم اليومية وعلى الاقتصاد المحلي. تأتي هذه التأجيلات في ظل الوضع الأمني غير المستقر في ليبيا، والذي ينعكس على حركة المرور عبر الحدود بين البلدين.