الإثنين, سبتمبر 20, 2021

تظاهر 19 الف مواطن في فرنسا اثر قرارات أعلنها الرئيس ايمانويل ماكرون في بداية الأسبوع

انطلقت بعض التحركات في الصباح  جادة الشانزليزيه إحياء للعيد الوطني  تحت أنظار رئيس الدولة ايمانويل ماكرون الذي يرأس هذه الاحتفالات للمرة الأخيرة في ولايته الخمسية.

و خروج المتظاهرون رافضون لتصريحات ماكرون مساء الإثنين التي أعلن فيها وجوب تلقي اللقاح لمقدمي الرعاية الصحية ولعاملين في مهن أخرى، فضلا عن وجوب حيازة “الشهادة الصحية” الخاصة بوباء كورونا شرطا لدخول اغلبية الأماكن العامة.

 

ستدخل بعض هذه الإجراءات حيز التنفيذ هذا الصيف ، مما دفع العديد من الفرنسيين ، المترددين حتى الآن ، إلى تحديد موعد للتطعيم. حدد أكثر من مليوني فرنسي موعدًا عبر الإنترنت منذ أن ألقى الرئيس الفرنسي خطابه.

ورفض معارضون لهذه القرارت عن استيائهم الأربعاء حاملين شعار “الحرية”.
 

كم ان في باريس، حشدت عديد التجمعات في ذروة التحركات نهاراً نحو 2250 شخصا، بحسب وزارة الداخلية.
وأشار استطلاع للرأي نشره الثلاثاء مركز “إيلاب” إلى أن غالبية الفرنسيين يوافقون على هذه الإجراءات التي أعلنها ايمانويل ماكرون . كانت اغلبها (76٪) تؤيد التطعيم الإلزامي لمقدمي الرعاية الصحية والعاملين في القطاعات الأخرى.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend