توقيع اتفاقية شراكة لتطوير المركب الرياضي بمعهد الصادقي

0
18

في خطوة هامة لتعزيز البنية التحتية للمؤسسات التربوية، قامت وزيرة التربية، سلوى العباسي، بمرافقة أحمد بن مولاهم، المدير العام بالنيابة للبنك الوطني الفلاحي، بتوقيع اتفاقية شراكة لتنفيذ برنامج مشترك يهدف إلى تهيئة وصيانة المركب الرياضي بمعهد الصادقي. جرى حفل التوقيع يوم الخميس 27 جوان 2024 بمقر وزارة التربية.

يُعتبر معهد الصادقي، الذي أُسّس سنة 1875 على يد الوزير خير الدين باشا في عهد محمد الصادق باي، واحدًا من أهم المعالم التعليمية في تونس. أُنشئ المعهد بهدف نشر العلوم العصرية واللغات الأجنبية، ليصبح رمزًا للحداثة والمعرفة. ويُعتبر المعهد أول مدرسة ثانوية عصرية في البلاد التونسية، مما يضفي عليه قيمة تاريخية ومعمارية كبيرة.

تهدف هذه الشراكة إلى تعزيز التعاون بين وزارة التربية والمؤسسات المالية، بهدف دعم جهود الوزارة في العناية بالبنية التحتية للمؤسسات التربوية وتوفير الظروف الملائمة للدراسة. يُعتبر هذا التعاون مثالًا يحتذى به في تكامل الجهود بين القطاعين العام والخاص لخدمة التعليم وتطويره، مما ينعكس إيجابًا على جودة التعليم ومستقبل الأجيال القادمة.

أهمية الشراكة:

1. تحسين البنية التحتية:

سيساهم المشروع في تطوير وصيانة المركب الرياضي، مما يوفر بيئة مناسبة للطلاب لممارسة الأنشطة الرياضية.

2. التعاون بين القطاعين العام والخاص:

تُعد هذه الاتفاقية نموذجًا للتعاون المثمر بين وزارة التربية والمؤسسات المالية، مما يفتح الباب لمزيد من المشاريع المشتركة في المستقبل.

3. الحفاظ على التراث:

من خلال تحسين مرافق معهد الصادقي، تُحافظ الاتفاقية على إرث تاريخي ومعماري هام، مما يضمن استمرارية دوره كمعلم تعليمي حديث.

يُمثل توقيع هذه الاتفاقية خطوة هامة نحو تطوير التعليم في تونس، حيث يُظهر التزام الحكومة والمؤسسات المالية بالاستثمار في مستقبل الأجيال الصاعدة.