الجمعة, أكتوبر 22, 2021

تونس تتحرك بقوة للسيطرة على الوباء بعد حملة تلقيح مكثفة

سجلت تونس 21827 حالة وفاة منذ انتشار فيروس كورونا بالبلاد مقابل تسجيل 625688 حالة إصابة.

ارقام اعتبرها الرأي العام التونسي مفزعة محملا مسؤولية تردي الوضع الوبائي لحكومة هشام المشيشي التي تم حلها بقرار من رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وبعد تاريخ 25 جويلية، أصدر سعيد أمرا بتشكيل غرفة عمليات لإدارة ملف جائحة كوفيد 19، ويتولى تنسيق مهام هذه الغرفة إطار سام من وزارة الداخلية تحت قيادة المدير العام للصحة العسكرية.

ومنذ تشكيل هذه الغرفة، انطلقت تونس في حملة تلقيح مكثفة على كامل ولايات الجمهورية فقد تم ، بالاضافة الى حملات التلقيح اليومية، تنظيم يوم وطني للتلقيح بتواريخ 8 و 15 أوت ، تم خلالهما تطعيم أكثر من مليون تونسي.

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد اتهم في وقت سابق حكومة المشيشي ومختلف الأطراف السياسية بتسييس ملف إدارة جائحة كورونا والتلاعب بصحة التونسيين.

كيف يرى الشارع التونسي اليوم طريقة إدارة الجائحة؟ هل وجد فعلا تسييس الملف؟ وهل أن إدارة سعيد للملف أنجع من سابقيه خاصة مع نجاح الديبلوماسية التونسية في توفير كميات هامة من التلاقيح.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend