السبت, أكتوبر 23, 2021

تونس تخسر أمام البرتغال في تصفيات أولمبيات طوكيو

بعد هزيمة المنتخب الوطني لكرة اليد يوم الجمعة أمام البرتغال و انتظار مقابلة الخصم الآخر (فرنسا) يوم السبت (9 مساءً) ، تمر تونس بفترة معقدة ، بين اعتزال اللاعبين وتعقيد العلاقات والرغبة في إعادة البناء مع الأصغر.

المنتخب التونسي يخسر أمام البرتغال و يستعد لمباراة فرنسا

كانت تونس حاضرة خلال النسختين الأخيرتين من الألعاب الأولمبية ، بما في ذلك ربع نهائي 2012 في لندن ، ولكن الآن هي على وشك الإقصاء في التصفيات الأولمبية المؤهلة في مونبلييه.

بعد هزيمتها أمام البرتغال في اليوم السابق (27-34) ، “نتيجة لا تعكس أدائنا” ، أشار المدرب سامي السعيدي ، إلى أننا يجب أن نهزم المنتخب الفرنسي يوم السبت (9 مساءً) للحفاظ على الأمل. ولكن الأمور لا تدعو إلى التفاؤل.

كانت تونس قد سقطت بأسوأ نتيجة في تاريخها في كأس العالم الماضية. و قد أشار أكثر من محلل رياضي إلى أن جودة اللاعبين في منتخب تونس غير مقبولة مقارنة بالمنتخبات الأخرى لكرة اليد.

و أشار مدرب المنتخب التونسي لكرة اليد إلى أن محمد السوسي ظهير تريمبلاي الأيسر هو اختيار تكتيكي ،ولكنه الآن  يمر بفترة سيئة، وقال انه يفعل دوره في الدفاع ولكن ليس في الهجوم. اللاعبون المحليون يستحقون أن يكونوا هناك أكثر منه. “

تصريحات مدرب المنتخب بعد مباراة البرتغال

وأضاف المدرب عن زميله ومحور المنتخب مروان الشويرف: “لقد تعرضنا لحادث خلال إحدى البطولات في قطر (في يناير) ، حاولت الاتصال به لكن لم أستطع ، وعندما اتصل به مساعدي ، أخبره أنه لا يمكنه الحضور لأسباب عائلية . “ نفس النمط قد حدث مع أسامة حسني..

شامبيريان مصباح صانع الألعاب السابق ، تقاعد دوليًا منذ أسبوعين ، عن عمر يناهز 29 عامًا. بإضافة أولئك الذين لم يفرج عنهم ناديهم (الحاج يوسف ، بسبب الأسبوعين اللذين سيفرضان عليه عند عودته إلى قطر) والمصابين (بما في ذلك لاعب الوسط العلويني) ، فإنه من المبالغة القول بأن لاعبي منتخب تونس لا يصلون بكامل إمكانياتهم رغم كل العزيمة التي جعلتهم يقدمون آداء جيدا أمام البرتغال.و أشار المدرب إلى أن الفتر الحالية  فترة صعبة بالنسبة للمنتخب” .

كل التوفيق لمنتخبنا الوطني اليوم في مواجهته الهامة أمام منتخب فرنسا.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend