تونس تستعين بحشرة من المغرب لإنقاذ ‘الهندي’ من القرمزية

0
55

أكد محمد رابح الحجلاوي، المكلف بتسيير الإدارة العامة للصحة النباتية ومراقبة المدخلات الزراعية في وزارة الفلاحة، في تصريح لموزاييك اليوم الاثنين 8 أبريل 2024، أن الوزارة وضعت برنامجاً للحد من انتشار حشرة القرمزية على نبات التين الشوكي (الهندي).

وأوضح أن الوزارة وضعت برنامجاً لعلاج الأماكن التي تنتشر فيها الحشرة بشكل محدود، ووضعت ولايتي القصرين ونابل تحت رقابة مشددة لمنع انتقال الحشرة إلى مناطق الإنتاج المهيكلة.

كما أشار إلى أن الوزارة تعمل حاليًا على زيادة الأصناف المقاومة للتين الشوكي داخل مختبرات البحث، من أجل زراعتها بدلاً من الأصناف المصابة.

وأفاد الحجلاوي بأنه تم التواصل مع مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في تونس منذ الأسبوع الماضي، لجلب الحشرة المضادة التي تقوم بمكافحة حشرة القرمزية من المغرب ودراستها في مختبرات البحث، مشيرًا إلى أن هذه العملية تستغرق حوالي شهرين بعد جلبها.

تحويل التين الشوكي المصاب إلى أعلاف وأسمدة

وقال الحجلاوي إن شكوى المواطنين من هذه الحشرة تتمثل أساساً في وجود “طوابي هندي” قرب المناطق السكنية وانتشار ذكور الحشرة القرمزية خلال ارتفاع درجات الحرارة، ما يسبب إزعاجًا لهم، وأكد أنه تم وضع برامج بالتعاون مع المندوبيات والبلديات للقيام بالعلاج اللازم.

وشدد على أنه تم وضع بروتوكول لتحويل التين الشوكي (الهندي) المصاب إلى أعلاف وأسمدة للأراضي الزراعية.

وأوضح الحجلاوي أن تونس شهدت لأول مرة ظهور حشرة القرمزية في عام 2021، وأضاف أنها حشرة تتكاثر حصريًا على التين الشوكي والأملس، ولا تسبب أضرارًا للإنسان والحيوانات والمحاصيل الأخرى.

وأشار إلى أنها تمتاز بسرعة انتشارها في الطقس الجاف، وأوضح أن نقطة انتشارها الأولى كانت في ولاية المهديةثم امتدت في عام 2022 إلى الولايات المجاورة، وهي المنستير وسوسة والقيروان وصفاقس.

واستمر انتشارها فيما بعد القيروان إلى سيدي بوزيد وسليانة وزغوان ونابل، وأضاف أنها خرجت عن السيطرة في بعض المناطق ولا يمكن علاجها.