الجمعة, أكتوبر 22, 2021

تونس تعلن دعمها لمبادرة ولي العهد السعودي “الشرق الأوسط الأخضر”

أعلنت تونس اليوم الأحد 28 مارس 2021، عن دعم مبادرة ولي العهد السعودي، والمتمثّلة في “الشرق الأوسط الأخضر”. 

 

تونس تعلن دعمها لمبادرة ولي العهد السعودي “الشرق الأوسط الأخضر” 

أعلنت تونس اليوم الأحد 28 مارس 2021، عن دعم مبادرة ولي العهد السعودي، والمتمثّلة في “الشرق الأوسط الأخضر”. 

وقد حرص الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وزير الداخلية السعودي، على إجراء إتصال هاتفي مع هشام المشيشي، رئيس الحكومة التونسية، بهدف تدعيم العلاقات بين البلدين.     

وحسب ما أعلنته رئاسة الحكومة التونسية في بلاغ لها، اليوم الأحد، فإن المكالمة تمحورت حول الرغبة في تدعيم العلاقات السعودية التونسية وتطويرها إلى مستويات جيدة في الفترة القادمة. 

وإستغل وزير الداخلية السعودي المكالمة حيث عرض مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” التي أطلقها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مؤكدًا أن المبادرة تهدف إلى حماية الطبيعة والأرض ووضعها في خارطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة. 

من جانبه، أكد رئيس الحكومة التونسية، عن تبني الجمهورية التونسية لمباردة ولي العهد السعودي، مؤكدًا أن الدولة ستحرص على دعمها خاصة أنها تأتي في إطار دعم الجهود العالمية من أجل الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. 

 

تونس تعد بوضع خبراتها لإنجاح المبادرة السعودية 

أكد هشام المشيشي رئيس الحكومة، أن تونس ستضع كل خبراتها في مجال البيئة وحماية المحيط من اجل انجاح هذا المسار بتظافر جهود كل الأطراف. 

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء، قد أعلن أن “مبادرة السعودية الخضراء”، و”مبادرة الشرق الأوسط الأخضر” اللتين سيتم إطلاقهما قريباً. 

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد قوله: “إنه بصفتنا منتجًا عالميًا رائدًا للنفط ندرك تمامًا نصيبنا من المسؤولية في دفع عجلة مكافحة أزمة المناخ، وأنه مثل ما تمثل دورنا الريادي في استقرار أسواق الطاقة خلال عصر النفط والغاز، فإننا سنعمل لقيادة الحقبة الخضراء القادمة”.

 

نائب رئيس مجلس الوزراء: “”المملكة والمنطقة تواجهان الكثير من التحديات البيئية” 

إعتبر الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء، بأنّ “المملكة والمنطقة تواجهان الكثير من التحديات البيئية، مثل التصحر، الأمر الذي يشكل تهديدا اقتصاديا للمنطقة “حيث يقدر أن 13 مليار دولار تستنزف من العواصف الرملية في المنطقة كل سنة”. 

وبيّن أنّ مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر”، “ستتضمن عددا من المبادرات الطموحة من أبرزها زراعة 10 مليار شجرة داخل المملكة العربية السعودية خلال العقود القادمة”. 

كما أضاف في ذات التصريحات، بأنّ المملكة السعودية ستعمل “على رفع نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30% من مساحة أراضيها التي تقدر بـ 600 ألف كيلومتر مربع، لتتجاوز المستهدف العالمي الحالي بحماية 17% من أراضي كل دولة، إضافة إلى عدد من المبادرات لحماية البيئة البحرية والساحلية”. 

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend