الإثنين, سبتمبر 20, 2021

جبال القصرين : حيوانات وغابات معينة يلتهمها خطر السبات وتفشي المرض في الصيف

كنّا قد تعرّضنا في ورقة سابقة إلى ما أتته مأساة الحرائق وما اقترفه توحّش الإرهاب من تدمير جبال القصرين، ونستحضر في هذه الورقة ما يكتسي غابات القصرين من ثروات نباتية وحيوانية نادرة…

حرائق لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد …

أسبوع واحد في الجريدة العليا ، تم إطفاء الحرائق مثل مناطق معينة ، واندلعت حرائق البداية على ارتفاع السمامة وفي دولاب ، اليوم الاثنين 12 يوليو 2021 ،

حصيلة كارثيّة:

حرائق تجاوزت أضرارها ال500 هكتار بكل غابات القصرين منذ بداية 2021، في حصيلة مخيفة تهدد التوزان البيئي والحيواني الجهوي والوطني، وفق رئيس دائرة الغابات بالقصرين.

غابات متنوّعة لا تشبه إلاّ القصرين:

تحتوي القصرين 158 ألف هكتار من المساحات الغابية، و تتميز بمساحات و مناظر خلابة و تظم 19% من المساحة الجميلة لولاية غابية وجبلية بامتياز. واضافة الى مساحات الصنوبر الحلبي، والذي يفوق عمر أشجارها الثمانين سنة، 36% من جملة المساحات الجميلة، كما يوجد في تلك المناطق العرعار والكشريد والتاقْة… توجد مسارات غابات على مساحة 610 كيلومترات معتدلة فيها المناطق الجبلية تعود غريزيا بالنار على اهمية 1550 كيلو متر وهذه الغابات تحتوي على 19 برج مراقبة بسبب عوامل الغابات. كم تبلغ نسبة الانتاج السنوي حوالي 7 مليون شتلة. 100 هكتار من الصنوبر الحلبي تزرع سنويًا بين هذه الغابات ، من قبل مصلحة الغابات.

حيوانات نادرة ومهدّدة بالانقراض

أدى هذا الحريق في الغابة حتماً إلى حدوث تفاوت في حدوث الخطر للحيوانات بين تلال القصرين ، وهو فروي محلي لا يتطور الخداع بشكل أفضل بسبب تلال الشعانبي ، التي احتوت على ورشة عمل وجدت الدبلوماسية بين الزوار المحليين والأجانب لعقود. كان مخبأً بين الوحوش الغريبة والمهددة بالانقراض بين شجرة البلوط ، احتوت قمم الشعانبي على 800 رأس ، وهو مظهر لم يكن نادرًا بسبب دور الإرهاب والقصف والحرائق ، بينما يتم تشغيل أواني التعقب العشوائي والفاسق. ، بين غابات السافانا العالية…. قام وكلاء الغابات مؤخرًا بتجميع رقم تسجيل لا جدال فيه لهذه الحيوانات المعلقة من الجبال المتباعدة ، لجبل تام صاميدا …

 

وجدت التلال موطنًا آمنًا لوحوش محددة نصية متباينة من الضباع المخططة الفريدة ، الخفافيش ، الأرانب البرية ، الكروان ، الأوز وابن آوى ، مما يدل على الخنزير الذي حدد بدقة مشاة المطر في القصرين ، والتي تم استيعابها في السبات في بعض العام ، لم يكن في أي مكان آخر في الماضي ، خلال السياحة الملونة والغنية والمهارات الحركية الترفيهية.الإكليل والزقْوقْو والحطب.. رغيف البسطاء.

 جبال القصرين لم تجسد تحقيقًا ترفيهيًا ببساطة حتى يومنا هذا

كما ان الفوانيس المحترقة والجنون الأسود ، بين جامعي أكاليل الزهور والكباش المتفجرة والزقوق ، الذين يعبرون تجارة السكان السهلين في المناطق الجبلية ، حسب تصنيفهم. المغامر الذي جلب الجائزة الكبرى للدولة 1.3 مليون دينار واضح في فرقة الصعود وأكثر من 130 ألف دينار من محاسبة مخاريط الصنوبر الحلبي “زقوقو” عام 2021

وتباع منتجات هذه الثروات من دون حجم ” بتات “التي تحصل على إمكانية الوصول بين القوة التنموية لهذه المناطق ، ضد لسعاتها …تستمر الحرائق لجبال القصرين ، وتهلوس الطبق البيولوجي المتأخر الذي كان التخويف الذي سكن فيه سفوح التلال يتحدى ضمانات الوطن. في ظل عوز حيلة وطنية مفتوحة بين منح هذا المواطن الذي لا يمكن تحديده من حماسة المصابيح الأمامية الصيفية وعدم تناسق الشتاء.

فإن هذا الذي ألهم هذه الغابات المألوفة لا يمكن إلا أن يعشش من تعداد السكان الأصليين. وبتميزه عن شرارات حرائق الصيف وتهور الشتاء ، فإن أولئك الذين يضرب المثل بهذه الغابات الملامسة لا يمكنهم إلا أن يبتعدوا من تباطؤ الخام إلى منطق وحشية الإرهاب والنار ، على أمل أن تجد المحاور ساعتها وأن العمل سيكون التوصيل والحمام التجمع بجبله

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend