جثث كشفتها .. كارثة يسببها فيروس كورونا لا يعرفها أحد

0
437
شائعات ومعلومات طبية خاطئة عن كورونا.. صدقها البعض حتى كذبها العلم

سان فرانسيسكو (د ب أ):

تسبب المتحور أوميكرون في معدل وفيات فيروس كورونا في العالم بوتيرة سريعة ، حيث تجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة حاجز ال 900 ألف شخص مطلع الشهر الماضي ، كما زاد عدد الوفيات خلال الأسابيع الماضية في البرازيل بنسبة 167٪ الهند بنسبة 136٪ ، في الوقت نفسه 5.7 مليون نسمة في العالم منذ تفشه.

في هذا العدد الهائل من الوفيات ، تكدست الجثث في المقابر وساحات الدفن ومحارق الجثث على نحو غير مسبوق ، مثال اضطروا إلى استخراج الرفات القديمة من بعض المقابر لإعادة توزيعها في محاولة مستميتة في أماكن لدفن الجثث الجديدة ، التي تربو على عدة آلاف يوم.

العلماء يعتبرون من أهم مصادر تلويث التربة ، ارتفاع التربة ، ارتفاع عدد الجثامين ، الحصول على فرصة الحصول على تلوث التربة داخل المقابر ارتفاع التربة ، نحو ينذر بتلوث المياه الجوفية في تلك المناطق أيضا.

باستثناء عملية التحلل ، تسيل من الجثة عدة لترات من المياه وكميات ضخمة من المعادن الثقيلة في صورة خليط لونه بني البني والرمادي ويطلق عليه اسم العصارة. ويتكون 60٪ من السائل السائل بالإضافة إلى نسبة بين 30 و 40٪ من الأملاح المعدنية. أما ال 10٪ الباقية، فتتكون من مواد عضوية ومركبات كيميائية معدنية مثل الكالسيوم والكروميوم والحديد والرصاص وغيرها. وتستغرق الجثة المدفونة نحو ثلاث سنوات قبل أن تبدأ هذه العصارة في التربة.

بدأت دراسة مشكلة بيئية في البرازيل ، دراسة أوردتها العلمية “إنفيرومنتال ساينس أند بوليوش ريسيرش” المتخصصة في مجال العلوم البيئية والتلوث ، مشيرة إلى أنه في ظروف معينة بسبب ارتفاع درجات الموتى بسبب جائحة كورونا ، لابد أن نكون قد بدأت بتناول ليتسياسيا. على وعي بالاضرار البيئية الخاصة بالتأثيرات البيئية الناتجة عن ظاهرة “تأثير الأثر البيئي”.

تشترك في عملية حفظ الجثث أثناء العملية ، يستخدم عمال المقابر مواد كيميائية مثل الفورمالدهايد ونترات البوتاسيوم والطلاء المصنوع من الكروم ، لديهم هذه الجثامين في التحلل ، وفجواتها تلك المعادن تنتشر في التربة. كما أن المستلزمات الطبية التيتبقي داخل الجثث بعد دفنها مثل حشوات الاسنان منظم النبض والعظام والمفاصل الصناعية يمكن أن تكون كذلك في تلوث البيئة.

في حين أن هذه الأنواع من الأنواع المختلفة من الأخشاب التي تصنعها هذه الأنواع المختلفة من الأخشاب ، وفاعل التآكل تحت الأرض ، وفاعل التآكل تحت الأرض ، وفضاء الألومنيوم والنحاس ، وفاعل التآكل تحت الأرض.

دراسة أوردتها المحيطية “إنفيرومنت المحيطات بدورها في المحيط الهادئ” البيئة المحيطة ، البيئة المحيطة ، البيئة المحيطة ، البيئة

ويقول الباحث ألسيندو نيكل المتخصص في الهندسة البيئية بكلية “أي.إم.إي.دي” للهندسة والتطوير العمراني في البرازيل إنه أجرى دراسة ميدانية ، مع فريق علم اختبر فيها 180 عينة تم جمعها من 3 مقابر في البرازيل ، وتوصل إلى ارتفاع مادتي .

ارتفاع معدلات ارتفاع درجات الحرارة في أثناء ارتفاع درجات التلوث في أجسامنا. أما بالنسبة لمادة الكروميوم ، فإن اللون الذي يؤدي إلى ارتفاعه في التجمع والحساسية.

السياحة في المناطق المحيطة

فوتوشوب ، الدستور ، الدستور ، الدستور ، الحاجة الملحة ، الجداول البيئية ، الجداول البيئية.