الإثنين, أبريل 19, 2021

جمعية الأولياء ترفض تعطيل الدروس وجامعة التعليم الثانوي تطالب بالحجر الصحي الشامل

أعلنت الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ عن رفضها لإيقاف أو تعطيل الدروس، في حين أنّ جامعة التعليم الثانوي قامت بالمطالبة، بفرض الحجر الصحي الشامل.

جمعية الأولياء ترفض تعطيل الدروس

وقد أعرب رئيس جمعية الأولياء رضا الزهروني، عن عدم رضائه عن السنة الدراسة الحالية، التي اعتبرها “متعثرة وغير واضحة المعالم”، منذ انطلاقها.

كما اعتبر الزهروني في تصريح لموزاييك، بأنه قد تمّت التضحية بالسنة الدراسية الحالية وبمستقبل 2.2 مليون تلميذا، مشيرا إلى أنّ سياسة الدولة في تعاملها مع الوضح الصحي “مخطئة”.

وفي السياق ذاته، شدّد رضا الزهروني على رفض الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ لإيقاف أو تعطيل الدروس، داعيا إلى وضع خريطة طريق لإنقاذ وإصلاح المدرسة التونسية.

 

جامعة التعليم الثانوي تطالب بالحجر الصحي الشامل

أكد رؤوف الشخاري عضو الجامعة العامة للتعليم الثانوي، عن تمسّك الجامعة بمطالبة الحكومة بفرض حجر صحي شامل.

وبيّن الشخاري أنّ المطالبة بحجر صحي شامل، يأتي للحدّ من الإنتشار السريع لوباء كورونا في صفوف التلاميذ، بالأخصّ الذين يتنقلون بواسطة وسائل النقل العمومي المكتظة.

كما شدّد عضو الجامعة العامة للتعليم الثانوي، على ّتمسّك الجامعة باستكمال المسار التعليمي، معتبرا أنّ “وزارة التربية والحكومة في سبات عميق”، كما ورد على لسانه.

وأعلن الشخاري، أنّ الخطوات القادمة للجامعة في حال تدهور الوضع الصحي بالمؤسسات التربوية، ستكون في صالح التلاميذ وفي صالح سلامة الأسرة التربوية، بحسب رأيه.

 

جامعة التعليم الثانوي: ” العودة مرتبكة والوزارة لم تف بوعودها”

إعتبر رؤوف الشخاري عضو الجامعة العامة للتعليم الثانوي، أنّ العودة المدرسية الإثنين الماضي كانت “مرتبكة جدّا”، بحسب رأيه.

وأكد في الصدد ذاته، على أنّ وزارة التربية لم تف بتعهداتها من حيث توفير وسائل الحماية داخل المؤسسات التربوية.

كما أعرب الشخاري عن التفاجئ من غياب كل مواد التعقيم، مشيرا إلى أنّ البروتوكول الصحي بقي “حبرا على ورق”، على حدّ تعبيره.

وقد أفاد عضو الجامعة العامة للتعليم الثانوي أنّ نسبة التعقيم داخل المؤسسات التربوية لا تتجاوز 1%، مطالبا بمزيد توفير وسائل الحماية خاصة لأبناء العائلات المعوزة.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend