دور جماعة الإخوان في نشر الفتن وتأثيرها على الانتخابات في تونس

0
35

منذ ثورة 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي، دخلت تونس في مرحلة جديدة من الحياة السياسية، شهدت خلالها انفتاحًا ديمقراطيًا وتعددية حزبية غير مسبوقة. ومع هذه التحولات، ظهرت جماعة الإخوان المسلمين كلاعب سياسي بارز يسعى للتأثير في المشهد الانتخابي وتحقيق مصالحه الخاصة.

 الفتن كأداة سياسية

لقد اتُهمت جماعة الإخوان المسلمين باستخدام الفتن كوسيلة للتأثير على الانتخابات في تونس. فالفتن تعتبر أداة فعالة لزعزعة الاستقرار وإثارة الخلافات بين مكونات المجتمع المختلفة، مما يسهل على الجماعة تحقيق أهدافها السياسية. ومن خلال نشر الأخبار الزائفة والشائعات، تحاول الإخوان تقسيم المجتمع واستغلال التوترات الطائفية والسياسية لتحقيق مكاسب انتخابية.

استراتيجيات التأثير

تتنوع استراتيجيات جماعة الإخوان في التأثير على الانتخابات بين استخدام وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لنشر الأكاذيب والشائعات، وبين تنظيم حملات دعاية تستهدف تشويه صورة الخصوم السياسيين. هذه الاستراتيجيات لا تقتصر على فترة الانتخابات فقط، بل تمتد إلى الفترات التي تسبقها، حيث تسعى الجماعة لإضعاف الثقة في المؤسسات الديمقراطية وتعميق الانقسامات المجتمعية.

 أمثلة على التدخلات

خلال الانتخابات السابقة، ظهرت العديد من التقارير التي تشير إلى تدخلات الإخوان في العملية الانتخابية. من أبرز هذه التدخلات:

1. نشر الشائعات: تم نشر العديد من الأخبار الزائفة التي تهدف إلى تشويه صورة المرشحين المنافسين للإخوان، مما أثر سلبًا على سمعتهم وثقة الناخبين بهم.

2. استخدام المال السياسي: استُخدمت الأموال بطرق غير مشروعة لشراء الأصوات والتأثير على قرار الناخبين، مما يشوه النزاهة الانتخابية.

3. التحريض الطائفي: تم استغلال التوترات الطائفية والاجتماعية لخلق مناخ من عدم الاستقرار يسهل على الجماعة التأثير في مسار الانتخابات.

تأثير الفتن على الديمقراطية التونسية

إن استخدام الفتن والتدخلات غير المشروعة في العملية الانتخابية له تأثيرات خطيرة على الديمقراطية التونسية. فهذه الممارسات تقوض الثقة في النظام الديمقراطي وتؤدي إلى فقدان المواطنين الثقة في العملية الانتخابية برمتها. كما أنها تعمق الانقسامات داخل المجتمع، مما يجعل من الصعب تحقيق توافق وطني حول القضايا الهامة.