رئيس الجمهورية: ‘إجرام مقنّن يطال مصنع الفولاذ’

0
72

أكد رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، خلال زيارته إلى مصنع الفولاذ في منزل بورقيبة، أن هناك من تسعى للتلاعب بالمصنع والتنازل عنه لمستثمر أجنبي مقابل 50 مليار سنة 2017، ووصف هذا العمل بأنه جريمة مقننة.

وأشار سعيّد إلى أنه تمت إقالة 2000 عامل في عام 2003 دون أن تتم إعادة فتح أبواب التوظيف، وأكد أن الشركة سجلت خسائر قدرها 8.3 مليون دينار تونسي في النشاط التجاري لأول مرة بسبب سوء التصرف، وفقًا لتعبيره.

وأكد سعيّد أيضًا أنه لا يوجد مجال للتفويت في مصنع الفولاذ للأشخاص غير المؤهلين، وأكد أن شبكات إجرامية تسيطر على قضية البتات في قطاع الحديد، وسيتحملون المسؤولية، قائلاً: “يجب أن يعود الملايين من أطنان الحديد التونسي المتناثر في كل مكان في سكك الحديد إلى الدولة”.

وخلال الجولة الميدانية، قام رئيس الدولة بزيارة مختلف وحدات العمل والإنتاج في المصنع، مثل قطاع الدرفلة وإنتاج الشرائح الفولاذية وحديد البناء. وخلال هذه الزيارة، التقى سعيّد بالعاملين في المصنع واستمع إلى مشاكلهم العامة والصعوبات التي يواجهونها في المؤسسة.