رئيس الدولة يكلف بنرجيبة بإبلاغ سفراء احتجاج تونس على التدخل في شؤونها

0
37

استقبل رئيس الجمهورية التونسية، قيس سعيّد، منير بن رجيبة، كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، في قصر قرطاج.

وقد كلفه الرئيس بدعوة عدد من السفراء الأجانب المعتمدين في تونس لإبلاغهم احتجاج البلاد على التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية.

أكد رئيس الدولة على أن الشعب التونسي يرفض أي تدخل في شؤونه الداخلية، مستندًا إلى ما ورد في توطئة الدستور.

وشدد سعيّد على أهمية نقل رسالة احتجاج شديدة اللهجة إلى سفراء الدول وممثلي الجهات الذين يعتبر تصرفهم تدخلاً سافراً وغير مقبول في الشؤون الداخلية لتونس.

أوضح رئيس الجمهورية قائلاً: “يجب دعوة سفراء عدد من الدول وممثلي بعض الجهات وبلغهم احتجاجًا شديد اللهجة أن ما يفعلونه هو تدخل سافر غير مقبول في شؤون تونس الداخلية”.

وأضاف سعيّد: “بلغهم أنّ تونس دولة مستقلة متمسكة بسيادتها. لم نتدخل في شؤونهم حينما اعتقلوا المحتجين وسحبوا منهم شهاداتهم العلمية لأنهم نددوا بحرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني… وبلغهم بكل وضوح أن تونس لم تصب بالقلق ممن عبر عن شعوره بالقلق، لأن السيادة في تونس حقيقة وليست حبراً على ورق”.

واستطرد رئيس الدولة مشددًا على أن الحق منصوص عليه في الدستور وفي سائر النصوص القانونية التونسية، وأنه لا تسامح مع العمالة والخيانة والاعتداء على الدولة وقوانينها. وأكد أن تونس ستدعو إلى تطبيق القانون، بغض النظر عن ردود الأفعال الداخلية أو الخارجية التي قد تدعي القلق.

ختم الرئيس تصريحه قائلاً: “الحق أبلج في دستورنا وفي سائر نصوصنا القانونية.. الحق أبلج… حق يليه حق. أما من اختار العمالة والخيانة والاعتداء على الدولة التونسية وقوانينها فإننا سندعو إلى تطبيق القانون، راق هذا أم لم يرق لمن يدعي أنه أصيب بالقلق من الداخل أو من الخارج”.