الثلاثاء, أبريل 20, 2021

راضي الجعايدي: “لست لامبارد ولم أتلقى عرضا من الترجي”

إعتبر المدافع الدولي السابق راضي الجعايدي، أنّه ليس لامبارد حتّى يحصل بسهولة على منصب مدرب أول في فريق أوروبي، مضيفا أنّه لم يتلقّى أي عرض لتدريب الترجي.

راضي الجعايدي: “لست لامبارد وسأظلّ أجنبيا في نظر الأندية الأوروبية

إعتبر المدافع الدولي السابق راضي الجعايدي، أنّه ليس لامبارد أو جون تيري حتّى يتمكّن من الحصول على منصب مدرب أول في فريق بسهولة.
وأضاف الجعايدي في ذات السياق، بأنّه كان قد أمضى “عشرة سنوات في تدريب الفرق الشابة في ساوثهامبتون و مسؤولي الفريق كانو قد وعدوني بمنصب في فريق الأكابر لكن ذلك لم يحصل.. هذا يؤكد أنتي سأبقى دائما أجنبيا في نظر العديد”، بحسب رأيه.
ويذكر أنّ تصريحات الجعايدي، جاءت أمس الأحد 14 فيفري 2021، خلال مداخلته في البرنامج الإذاعي “ريكاب سبور”.

الجعايدي: “تعاقدي مع سيركل بروج البلجيكي سيفتح أبواب أندية أوروبية

أكد المدافع الدولي السابق راضي الجعايدي، على أنّ تعاقده مع نادي سيركل بروج البلجيكي، يأتي ضمن برنامج كامل.
وأضاف في ذات الإطار، أنّ تدريبه للنادي البلجيكي هو مشروع قد يتواصل الموسم القادم خاصة و أنّ النادي هو على ملك نفس المجموعة التي تمتلك نادي موناكو الفرنسي.
كما اعتبر الجعايدي تعاقده مع سيركل بروج، خطوة إلى الأمام ستفتح له أبواب أندية أوروبية، خاصة و أنه كان قد أمضى عدة سنوات مع ساوثهامبتون دون الحصول على منصب في الفريق الأول و هو ما كان قد وعده به مسؤولو النادي الإنجليزي في السابق، كما جاء على لسانه.

الجعايدي: “لم أتلقى عرضا من الترجي وأحترم مجهود الشعباني

أعلن راضي الجعايدي المدافع الدولي ومدافع الترجي الرياضي التونسي سابقا، أنّه لم يتلقّى أيّ عرض لتدريب الترجي، قائلا “شخصيا لم أتلقى أي شي و بالتالي كان من الواجب المرور إلى محطة أخرى و هو ما قمت به من خلال إمضائي مع نادي بروج..”.
وأضاف الجعايدي في ذات التصريح للبرنامج الإذاعي “ريكاب سبور”، أنّه يحترم جداً العمل الذي يقوم به معين الشعباني و هو ليس بالأمر السهل”.
وشدّد على أنّه “على الجماهير أن تعي أن مسألة تغيير و تعيين مدرب آخر في أي فريق كان هي قرارات تعود إلى الإدارة”، بحسب رأيه.
كما أفاد الجعايدي، أنّ العديد من جماهير الترجي لطالما كانت تطالبه بتولّي مهمّة تدريب فريق باب سويقة، غير أنّ ذلك الأمر ليس بيده، كما جاء على لسانه.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend