سعيد: اللجنة المكلفة بالتأسيس لجمهورية جديدة ستنهي أعمالها في ظرف وجيز

0
61
اللجنة المكلفة بالتأسيس لجمهورية

اللجنة المكلفة بالتأسيس لجمهورية

أعلن رئيس الجمهورية قيس سعيد ، في كلمة ألقاها للشعب بمناسبة عيد الفطر ، الأحد 1 مايو 2022 ، أن اللجنة التي سيتم تشكيلها “لتأسيس جمهورية جديدة ستكمل عملها في لفترة محدودة “.

ولم يكشف قيس سعيد عن تشكيل هذه اللجنة التي ستتكون من لجنتين تتعامل إحداهما مع الحوار الوطني ، بحسب ما قاله في خطابه.

وأكد سعيد أن اللجنة ستنتهي من عملها خلال أيام قليلة ، حيث إن القضايا والخيارات واضحة ، على حد قوله.

وأوضح أن هذا الإعلان يأتي تطبيقا لمرسوم الإجراءات الاستثنائية (الأمر رقم 117 تاريخ 22 سبتمبر 2022).

وبشأن الحوار الوطني ، كشف سعيد أن المنظمات الوطنية الأربع ستمثل في هذا الحوار الذي يستبعد منه “الذين خربوا وجوعوا وأساءوا للناس”.

وأشار سعيد أيضا إلى أن الحوار سيكون مفتوحا مع من شاركوا في حركة التصحيح في 25 يوليو ، بحسب بيانه ، دون تحديد هذه الأطراف.

واتهم رئيس الجمهورية جهات مجهولة ووصفها بـ “محظوظي الردة” بالسعي لضرب الدولة وتخفيف حدة الوضع ، قائلا: “تونس تخوض حرب استنزاف في المرحلة التي تعيش فيها ، ضد قوى الردة وسوف نتغلب “.

وأضاف أن هذه القوى تصنع الأزمات وتحرض الخارج على البلاد وتقدم شخصيات خيالية ومضللة على شفاه من يقدمون أنفسهم على أنهم خبراء.

وأكد سعيد أن هذه الأحزاب ، في إشارة إلى خصومه ، لن تشارك في الحوار الوطني ، قائلاً: “أؤكد اللاءات الثلاث: لا إصلاح ، لا تفاوض ، لا اعتراف بمن دمر البلد وهناك. أحدث الفوضى ، و أنهم يرون أنفسهم جزءًا من الماضي ، دون النظر إلى ما حدث ، ولا خطوة واحدة إلى الوراء.

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة إنقاذ الدولة “من براثن الذين يعملون على إسقاطها من الداخل ومن الخارج ، والذين عملوا بكل الوسائل لضرب الاستشارة الشعبية التي عبرت عن الإرادة الحقيقية للحزب. اشخاص. “، كما قال هو.

واعتبر أن الأزمات وخطاب الأزمة الذي يتكرر كل يوم من أدوات الحكم عندما يتعلق الأمر بإسقاط الدولة وتزييف قدراتها وانتهاك حريات الشعب ، مستمرا في القول: “إنهم يبكون على الديمقراطية”. وهم يحاولون قتلها بكل الوسائل ويصرخون على الثورة ويحاولون منذ الأيام الأولى تغيير مسارها بكل الوسائل “. “إنهم أبعد ما يكونون عن السيادة الشعبية والسيادة الوطنية”.

وشدد على أنه تصرف باحترام كامل للشرعية والشرعية الشعبية التي تخشىها قوى الردة ، وأنه لم يؤجل اللحظة ، متمسكًا بمسار 25 يوليو ، ووضع حدًا لمعاناة الشعب التونسي ، قائلاً : “أنا لست هنا لأحبطهم”.

وأوضح رئيس الجمهورية أن الصعوبات التي يواجهها التونسيون خلال شهر رمضان (غلاء الأسعار) تكاد تكون مألوفة في مثل هذه المناسبات ، واصفا بعضها بالمصطنعة والبعض الآخر مصطنع.
وعن العوامل المصطنعة أوضح أنها ناتجة عن ظروف خارجية أهمها انتشار جائحة كوفيد -19 والحرب في أوكرانيا.