الإثنين, أبريل 19, 2021

قيس سعيد: “أعتزّ بالإسلام لكنّهم يريدون العودة إلى الجاهلية”

شدّد قيس سعيّد رئيس الجمهورية التونسية على أنّه يعتزّ بالدين الإسلامي، غير أنّه يستنكر حرص البعض على الرجوع إلى عصر الجاهليّة.

 

قيس سعيّد: “أعتزّ بالإسلام لكنّهم يريدون العودة إلى الجاهلية” 

شدّد قيس سعيّد رئيس الجمهورية التونسية على أنّه يعتزّ بالدين الإسلامي، غير أنّه يستنكر حرص البعض على الرجوع إلى عصر الجاهليّة. 

وقد قال رئيس الجمهورية، بأنّه “مسلم ويعتزّ بإسلامه، لكنه مسلم يريد أن يحقق مقاصد الإسلام”، مضيفا “الإسلام يعني الإستقامة والخروج من الجاهلية لكن هنالك من يريد أن يعود إليها، بأخطائها.. بالفكر الذي لا يقبل أي نقد..”، كما ورد على لسانه. 

ويذكر، أنّ تصريحات سعيّد جاءت بمناسبة إحياء الذكرى 21 لرحيل الرئيس الحبيب بورقيبة، يوم أمس الثلاثاء 06 أفريل 2021. 

 

قيس سعيّد: ”أرفض الحوار مع اللصوص..” 

أعرب قيس سعيّد رئيس الجمهورية، عن رفضه للحوار مع من وصفهم باللصوص، معتبرا أنّه لا جدوى من التحاور مع أطراف غير قادرة على تقديم حلول”. 

وقد استنكر رئيس الجمهورية طرح مسألة مشاركة بعض الأطراف التي ليست لديها أيّة تصوّرات للوطن، بحسب رأيه. 

كما انتقد سعيّد الواقع السياسي في تونس، قائلا “إنتقلنا من الحزب الواحد إلى اللوبي الواحد”، وأضاف أنّه لن يقبل بالتعامل مع اللوبيات قائلا “لست مستعدا للتعامل مع اللوبيات… مع من سرقوا وسطوا على مقدرات هذا الشعب”. 

 

سعيّد يتحوّل إلى المنستير لإحياء الذكرى 21 لوفاة بورقيبة 

أشرف قيس سعيّد رئيس الجمهورية يوم أمس الثلاثاء 06  أفريل 2021، على إحياء الذكرى 21 لوفاة الرئيس الأسبق لتونس الحبيب بورقيبة. 

وقد تمّ تنظيم موكب بروضة آل بورقيبة، حيث قام سعيّد بتلاوة فاتحة الكتاب ووضع إكليل من الزهور على ضريح الزعيم الراحل. 

ويجدر التذكير، بأنّ الحبيب بورقيبة ولد في المنستير بتاريخ 03 أوت 1903، وهو أول رئيس للجمهورية التونسية، إثر إلغاء الحكم الملكي وتنحية الأمين باي آخر بايات تونس عن السلطة.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend