قيس سعيّد يتدخل بحزم: كشف فضائح بلدية تونس وتوجيه إنذار للمسؤولين!

0
15

في تطور لافت، زار رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يوم الخميس 27 جوان 2024، الإدارة الفرعية للمعدات والإدارة الفرعية للنظافة التابعتين لبلدية تونس العاصمة. وخلال الزيارة، اطلع الرئيس على مجموعة من الإخلالات والتقصيرات في هاتين الإدارتين، إضافة إلى المعدات الموجودة التي لم تتم صيانتها أو هي خارج الخدمة منذ سنوات عديدة، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية.

عقب هذه الزيارة، عقد رئيس الجمهورية اجتماعاً مع عدد من المسؤولين في قصر بلدية تونس العاصمة. وقد حمّلهم المسؤولية للقيام بواجباتهم وضرورة تدارك الأوضاع بسرعة ومضاعفة الجهود لتلبية حاجيات المواطنين. وشدد الرئيس على أن الوضع لا يمكن أن يستمر على هذا النحو، سواء في مجال رفع الفضلات أو تقديم الخدمات للمواطنين أو في الإنارة العمومية أو تعهد المقابر أو صيانة المنتزهات والمناطق الخضراء، التي تحولت أغلبها إلى مصبات للفضلات. وأضاف أن بعض المستودعات البلدية تم إهمالها وأصبحت مهددة بالانهيار.

جولة رئيس الجمهورية في مرافق بلدية تونس

كما شملت جولة الرئيس قيس سعيّد زيارة لمصلحة حفظ الصحة وحماية المحيط التابعة للبلدية والمنبت البلدي المحاذي لها. وأعرب الرئيس عن أسفه لتدهور حالة هذه المرافق التي كانت في السابق فضاءات رياضية وترفيهية، وتحولت الآن إلى أماكن مهجورة لا توفر أي خدمات ترفيهية أو رياضية.

 ضرورة مراجعات شاملة ومحاسبة المسؤولين

وأكد رئيس الجمهورية في ختام زيارته على أن الدولة تحتاج إلى مراجعات شاملة في العديد من مرافقها، ومحاسبة كل من أجرم في حق الشعب التونسي في أقرب الآجال. وأشار إلى أن هذا الفساد كان ممنهجاً للتفويت في أملاك الدولة، ولا يزال هناك من يعطل سير دواليب الدولة ويسعى إلى التنكيل بالمواطنين، مرتبطاً بلوبيات مؤثرة.