الجمعة, يناير 28, 2022

كيف سيؤثر التضخم على الاقتصاد التونسي

الاقتصاد التونسي

كشفت نشرة المعهد الوطني للإحصاء عن الرقم القياسي لأسعار استهلاك الأسرة لشهر ديسمبر عن ارتفاع معدل التضخم لعام 2021 إلى 57 في المائة ،بينما سجل 56 في المائة في عام 2020.

لا أحد

ارتفعت تكلفة المواد الغذائية من 69 في المائة إلى 76 في المائة خلال سعر الأثاث والمعدات ،من 48 في المائة إلى 52 في المائة ،مما أدى إلى هذا التضخم.

 وبحساب الانزلاق السنوي ،ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 76 في المائة نتيجة ارتفاع أسعار الدواجن بنسبة 233 في المائة ،وأسعار زيت الزيتون بنسبة 218 في المائة ،والبيض بنسبة 155 في المائة. كما سجلت أسعار المحاصيل الطازجة زيادة ملحوظة بنسبة 167٪ ،وأسعار الخضروات الطازجة بنسبة 108٪ ،وأسعار الخضروات الطازجة بنسبة 108٪. 90 في المائة من الأسماك الطازجة ماء.

وبحسب الإحصائيات الصادرة عن المعهد انخفضت أسعار لحوم الأبقار من (-36٪). بالمقابل انخفضت أسعار لحم الضأن من (-22٪). انخفض سعر الثمار الجافة بنسبة (-69٪) مقارنة بسعر الشهر الماضي.

ارتفعت أسعار المواد المصنعة بنسبة 76 في المائة ،وهو ما يمثل الانزلاق السنوي ،وذلك بسبب ارتفاع أسعار المواد الصيدلانية بنسبة 57 في المائة ،وأسعار مواد البناء بنسبة 140 في المائة ،وأسعار الملابس والأحذية بنسبة 87 في المائة ،و أسعار مواد التنظيف بنسبة 54 بالمائة.

والأمر مماثل لقطاع الخدمات ،الذي سجل أيضًا ارتفاعًا بنسبة 48 في المائة بسبب ارتفاع أسعار المطاعم والمقاهي والنزل بنسبة 65 في المائة ،وأسعار الخدمات الصحية بنسبة 52 في المائة ،وأسعار الإيجارات بنسبة 43 في المائة.

ارتفع سعر المواد للأثاث الخشبي (المجاني) إلى 67٪ مقارنة بـ 65٪ لمواد الإطار ،ووصل سعر المواد الغذائية المجانية إلى زيادة سنوية بنسبة 83٪ ،مقارنة بـ 40٪ للمواد الغذائية الهيكلية.

 ارتفاع الأسعار واستمرار التضخم سيؤثر سلباً على القوة الشرائية للمواطن وسيؤدي إلى انخفاض القوة الشرائية للدينار مقابل الدولار وتراجع الاستثمار الأجنبي لأن ارتفاع الأسعار يعني ارتفاع التكاليف. المتكبدة على المستثمر. في الوقت نفسه ،قد يكون لهذا التضخم تأثير على ميزان المدفوعات ،بالنظر إلى احتمال حدوث انخفاض. فقدان القدرة التنافسية بالتصدير ،وسيلجأ البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة لخفض الطلب ،الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض قيمة الأجر.

 في مواجهة التضخم والآثار الاقتصادية التي ستنجم عنه ،تعمل الحكومة التونسية على زيادة الموارد المالية بمقدار 1.8 مليار دينار من خلال رفع أسعار بعض المواد مثل التبغ والمشروبات الكحولية. وفي هذا السياق ،نص قانون المالية لعام 2022 على عدد من الإجراءات والتغييرات الضريبية لجمع الأموال اللازمة – زيادة الإتاوات على الإعانات التي توظفها المصانع والمعاشات والمصانع ،وتوظيف 100 مليم لكل مشتريات سوبر ماركت ،ورفع رسوم جبل حرمون للسيارات السياحية ،وتعديل أسعار المحروقات ،وتحديث تعرفة تجارة المشروبات الكحولية.

في الوقت نفسه ،تسعى تونس للحصول على قرض بقيمة 4 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي ،وفي هذا السياق قدمت وثيقة تفاوضية نصت على تجميد الزيادة في الأجور في القطاع العام بين عامي 2022 و 2024 ،وتجميد التعيين في الدولة. القطاع العام والقطاع العام ورفع أسعار المحروقات. .

 قد تتخذ الحكومة التونسية إجراءات مؤلمة للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي. وانتقد الاتحاد العام التونسي للشغل هذه الإجراءات ،وندد بعدم التشاور في إعداد وثيقة المفاوضات. حيث انتقد الأمين العام المساعد للاتحاد العمالي عبد الكريم جراد سياسة السرية التي تنتهجها الحكومة الحالية في علاقة تؤثر على حياة الناس ،وقال: “إنهم يخفون هذا القرض عن المجتمع. يكون وفي مفاوضات مع صندوق النقد الدولي ،وفي الوقت الذي أشار فيه الوحدوي إلى وثيقة التفاوض المقترحة على أنها قديمة وجديدة ،أشار عبد الكريم جراد إلى ظهور أسلوب عمل جديد تتبناه الحكومة الحالية. تستند توصيات صندوق النقد الدولي إلى سنوات من المفاوضات ،وتعكس هذه الوثيقة أسلوب العمل الجديد للحكومة الحالية. هذه الوثيقة والمفاوضات السابقة لصندوق النقد الدولي قديمة وجديدة. المؤسسات والإعانات العامة ،لكن المختلف هو الطريقة التي تتعامل بها الحكومة مع نقابة العمال ،التي أصبحت الآن سرية ،حتى بدون إشراك مكونات المجتمع المدني. لهذا ،تجد الحكومة نفسها في مقامرة بين الاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي والبقاء شريكًا في اتحاد العمال.

وللتذكير ،بلغ حجم موازنة الدولة لعام 2022 وفق قانون الموازنة 57291 مليون دينار موزعة على 21735 مليون دينار ايجارات ،ومصاريف الدعم 7262 مليون دينار. يبلغ عجز الموازنة 6 نقاط 7 من الناتج المالي الإجمالي.

وتقدر احتياجات الدولة التمويلية بنحو 18.673 مليون دينار ،واحتياجات محفظة الدولة 1.310 مليون دينار ،والتي تدعو لتعبئة احتياجات الاقتراض لتصل إلى حدود 19983 مليون دينار ،موزعة بين 12652 مليون دينار للاقتراض الخارجي و 7381 مليون دينار داخلي. الاقتراض.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend