السبت, نوفمبر 27, 2021

محمد المعز بلحسين يتسلم مهامه على رأس وزارة السياحة

 

نُظم صباح اليوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 موكب رسمي تم خلاله تنصيب محمد المعز بلحسين وزيرا للسياحة خلفا للحبيب عمار ، بحضور الوزير السابق تيجاني حداد وإطارات وموظفي وزارة السياحة ووزارة السياحة.

المؤسسات الخاضعة للإشراف ونائب الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل كمال سعد والأمين العام للجامعة العامة للصناعات الغذائية والسياحة صابر التبيني ، رئيس الجامعة التونسية لفنادق درة ميلاد ، رئيس الجامعة التونسية لوكالات السفر. السيد جابر بن عطوش ، عضو المجلس التنفيذي للجامعة التونسية للتموين السياحي محمد الحواس ، رئيس الجامعة المهنية المختلطة للسياحة التونسية حسام عزوز ، رئيس الاتحاد الوطني للفنادق عفيف كشك ، رئيس الغرفة الوطنية نقل سياحي سليم بن جاب الله رئيس جامعة الوطنية الحرف صالح عمومو ورئيس الجامعة التونسية للمرشدين السياحيين مهدي حشاني والوفود المرافقة لهما.

وأعرب حبيب عمار في كلمته عن شكره وامتنانه لجميع المديرين التنفيذيين والعاملين بوزارة السياحة والمؤسسات الخاضعة للإشراف على جهودهم وتعاونهم الجاد والدائم معه في خدمة قطاعات السياحة والصناعات التقليدية. ولصورة تونس في الداخل والخارج ،

مع الإشارة في نفس الإطار إلى العلاقات التكاملية الجيدة والتنسيق المستمر والمثمر مع مختلف المنظمات المهنية الوطنية والجامعات في هذه القطاعات.

وشكر وزير السياحة محمد المعز بلحسين في كلمته رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء على الثقة به ، وهي رسالة تؤكد تشجيع الشباب التونسي على تولي أرفع المسؤوليات.

كما أعرب عن شكره وتقديره للحبيب عمار على كل الجهود التي بذلها خلال إشرافه على الوزارة ، مؤكداً أنه سيحرص على مواصلة العمل بتصميم أقوى ورؤية إستراتيجية لتنمية مستقبل قطاع السياحة كذلك. كمزيد من التطوير لمساهمة الصناعات التقليدية في الدورة الاقتصادية وخلق فرص العمل ، وخاصة للفئات الضعيفة داخل الدولة.

وأضاف السيد بلحسين أن الوزارة تواجه تحديات لا بد من مواجهتها ، وعلى رأسها استعادة النشاط السياحي بعد كوفيد -19 ، وتطوير صورة تونس في الخارج ، وإدخال إصلاحات هيكلية في قطاعي السياحة والتقليدية. الصناعات ، وقرب المهنيين من جميع المجالات المتعلقة بالسياحة والصناعات التقليدية ، كعامل حاسم في نجاح السياسات والبرامج المستقبلية.

أعلن وزير السياحة محمد المعز بلحسين أن خيار العمل المشترك بين الإدارة والمهنة والحزب الاجتماعي والوزارات المختلفة المعنية سيكون أساساً أساسياً في جميع البرامج والتوجهات المستقبلية للتمكن من تنفيذ الإصلاحات. بشكل أكثر فاعلية وتكريس التوجهات المستقبلية للنهوض بالقطاع ، والتأكيد على أهمية إعادة الثقة بمؤسسات الدولة وترسيخ مبدأ العمل التشاركي كافة الآراء ولجميع الأطراف لضمان استدامة الدولة وتحقيق الأهداف المرجوة.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend