موّلته هولندا:وكالة حماية الشريط الساحلي توقف مشروع المسلك الصحي برواد

0
18
موّلته هولندا

موّلته هولندا

أعرب عدد من سكان وشباب رواد ولاية أريانة عن استيائهم من توقف العمل في مشروع المسار الصحي في غابة رواد الشاطئ الممول من وزارة الصحة الهولندية. الخارجية عندما أوشك على الانتهاء . باعتبار أن وقف هذا المشروع الذي يعد المنفذ الوحيد لأهالي المنطقة الذي تمت برمجته بناء على اقتراحهم ، غير معقول ولا يقوم على سبب مقنع أو جاد ، وهو جزء من الصراع والخلافات. بين بلدية الرواد من جهة ووزارة البيئة ومصالحها.

من جهته أعلن رئيس بلدية رواد عدنان بوعصيدة ، اليوم السبت 19 نوفمبر 2022 ، أن “مدير الفرع الإقليمي لوكالة حماية وتنمية الشريط الساحلي لأريانة ، تولى زمام الأمور ، في 27 تشرين الأول (أكتوبر) صدر تقرير تحقيق عن مخالفة الممثل القانوني لبلدية رواد ، موضوعه “إنشاء فولاذ لمراحيض على مساحة تقارب 40 م 2 ، وإنشاء أعمدة وقواعد مع تدعيمات خرسانية في المجال البحري العام على شاطئ رواد “. كما تضمن التقرير دعوة لإزالة الانتهاك في غضون 7 أيام.

وأضاف عدنان بوعصيدة أنه تم استدعاؤه قبل نحو أسبوع من قبل الحرس البحري مع الرواد واستجوابه عن هذه المخالفة “رغم أنه لم يخالف القانون الذي يسمح للبلدية بالتصرف في المجال العام في مجال تدخلها” ، بحسب له ، معتبرا أن الحال ليس إلا ذلك ، على حد قوله. المنطقة والروائح الكريهة التي تسببت في مشاكل نفسية وصحية للسكان بعد أن تعمد الديوان إلقاء مياه الصرف الصحي غير المعالجة في قنوات تصريف مياه الأمطار في محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الشطرانة ، في رد فعل غير مناسب ، كما قال ، لصالح الدولة التي تتجاوز الأهداف الشخصية.

وتساءل بوعصيدة: “عن الخطأ في بناء المراحيض ، وهو أمر ضروري لرواد المسارات الصحية ، خاصة وأن نسبة كبيرة منهم من مرضى السكر ، وبُنيت بهياكل حديدية مادة صحيحة ، وهي مادة عرضة للإصابة بالسكري”. الصدأ والضرر لقربها من البحر مما يمثل اعتداء على جماليات المكان وإهدار “عام” للمال.

وأكد عدنان بوعصيدة أن الممول ، وزارة الخارجية الهولندية ، “استفسر عن أسباب توقف المشروع ، مهددا بالتخلي عن مزيد من التمويل لحين استئناف العمل” ، مشيرا إلى أنه تلقى مراسلات من المركز الدولي للتنمية المحلية والجيدة. الحوكمة ، واستفسر من خلاله عن الإجراءات التي اتخذتها البلدية لحل الخلافات مع الجهة التي أوقفت المشروع.

وصرح في هذا الصدد أنه “من غير المعقول لصورة تونس أن تعرقل مشروع موجه للجمهور من قبل دولة صديقة بسبب مواقف تعتبرها شخصية ولا علاقة لها بالمصلحة العامة” ، خاصة وأن المسؤول الذي كتب تقرير المخالفة ولم يحضر أي اجتماع تنسيقي بخصوص السلوك الصحي رغم الدعوات المرسلة إليه.

يشار إلى أن مشروع الطريق الصحي في برود بيتش ممول من وزارة الخارجية الهولندية بمبلغ 500 ألف دينار في إطار مبادرة اللامركزية الفعالة والبلديات الجذابة ، وكان من المقرر الانتهاء من عمله في 31 أكتوبر.