هل يؤجل فيروس كورونا البطولة التونسية لكرة القدم؟

7

تواجه تونس في الآونة الأخيرة كسائر بلدان العالم، أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، وتسجل يوميا عدد إصابات يفوق الألف إصابة

مما جعلها تفرض حظر تجول في بعض الولايات، مع البحث حاليا في إمكانية العودة للحظر الصحي الشامل، بغاية السيطرة على المرض الذي استفحل بمختلف جهات البلاد، وضرب كافة القطاعات.

ولم يسلم القطاع الرياضي من مرض كوفيد-19، حيث أن عددا من الأندية التونسية سجلت عدة إصابات في صفوف لاعبيها وإطاراتها الفنية

مثل الترجي الرياضي التونسي الذي سجل 15 إصابة في صفوفه، فقد أصيب كل من المدرب معين الشعباني ومساعده الأول مجدي التراوي والمساعد الثاني عثمان النجار و مدرب الحراس الأول ناصر شوشان وطبيب الفريق ياسين بن أحمد والمعد البدني صبري البوعزيزي وثلاثي العلاج الطبيعي، سيف الدزيري، ولسعد العماري

وخميس العلوشي، كما ثبتت إصابة خمسة لاعبين هم، أمين بن حميدة، وزياد بالريمة، وأمين المسكيني، وعلاء المرزوقي، وكوامي بونسو، واللاعب الجزائري إلياس الشتي، بالإضافة إلى لاعب كرة اليد وجدي البرهومي.

أما النجم الرياضي الساحلي، فقد قام الجهاز الطبي للفريق بدعوة جميع اللاعبين والإداريين والجهاز الفني لإجراء الاختبارات الضرورية، إثر التأكد من إصابة قائد الفريق ياسين الشيخاوي، وكذلك اللاعب محمد أمين بن عمر.

ومن جهته، أعلن الإتحاد المنستيري إصابة لاعبه الليبي معتصم صبو، ليكون ثالث لاعب في الفريق يصاب بالفيروس، بعد فادي العرفاوي وأنطوني أكبوتو، لتقرر إثرها إدارة المنستيري إخضاع كل اللاعبين للفحوصات، للتأكد من سلامتهم.

ومن جهة أخرى، أفاد النادي الإفريقي بأن التحاليل المخبرية التي أجريت على اللاعب خليل القصاب، أظهرت إصابته بفيروس كورونا المستجد بعد صدورها ايجابية، كما أعلن إصابة المدرب لسعد الدريدي ونائب الرئيس حمزة الوسلاتي.

كما سجل فريق الأولمبي الباجي 28 إصابة، ومستقبل الرجيش 14 إصابة.

وتجدر الإشارة، إلى أنه من المتوقع تأجيل انطلاق الموسم الجديد للبطولة التونسية المقرر يوم 24 أكتوبر 2020، إلى موعد لاحق، بعدما ضرب فيروس «كورونا» أكثر من ناد.