وزارة التربية التونسية تدعم ذوي الاحتياجات الخصوصية في الامتحانات

0
26

أكد مدير عام الامتحانات بوزارة التربية التونسية، محمد الميلي، أن الوزارة تعمل جاهدة على توفير الدعم اللازم لذوي الاحتياجات الخصوصية خلال الامتحانات. تهدف هذه الإجراءات إلى ضمان تكافؤ الفرص لجميع التلاميذ، بغض النظر عن ظروفهم الصحية أو الحياتية.

 إجراءات استثنائية لذوي الاحتياجات الخصوصية

أوضح الميلي أن الوزارة تتخذ مجموعة من التدابير الخاصة لدعم التلاميذ ذوي الاحتياجات الخصوصية. من بين هذه الإجراءات تضخيم الخط للأشخاص الذين يعانون من نقص في النظر، مما يسهل عليهم قراءة وفهم الأسئلة بشكل أفضل. تعتبر هذه الخطوة جزءاً من استراتيجية أوسع تهدف إلى تمكين هؤلاء التلاميذ من تحقيق أفضل النتائج الممكنة.

مشاركة أطفال القمر

وأشار الميلي إلى أن هذه الدورة الامتحانية تشهد مشاركة تلميذين من أطفال القمر. تُعتبر هذه المشاركة دليلًا على التزام الوزارة بتوفير بيئة تعليمية شاملة تدعم جميع التلاميذ، بمن فيهم من يعانون من حالات صحية نادرة وصعبة. تُعَد هذه الخطوة إشادة بقدرة الوزارة على تكييف نظامها التعليمي ليتناسب مع احتياجات كافة التلاميذ، بغض النظر عن التحديات التي يواجهونها.

امتحانات داخل الوحدات السجنية

كما تم تسجيل 12 مترشحاً من داخل الوحدات السجنية، مما يعكس التزام الوزارة بتوفير فرص التعليم للجميع، بما في ذلك الأفراد الموجودين في مؤسسات الإصلاح. هذه الخطوة تؤكد على أهمية التعليم كوسيلة لإعادة التأهيل والاندماج الاجتماعي.

 تعزيز التعليم الشامل

تسعى وزارة التربية التونسية من خلال هذه الإجراءات إلى تعزيز مبدأ التعليم الشامل الذي يضمن أن يحصل كل طالب على الدعم اللازم لتحقيق النجاح الأكاديمي. يعكس هذا النهج إيمان الوزارة بأن التعليم حق أساسي للجميع، ويجب أن يكون متاحًا لكل فرد بغض النظر عن ظروفه الشخصية أو الصحية.