الجمعة, يونيو 18, 2021

ولاية القيروان: وضع وبائي خطير.. وجلسة استثنائية بإشراف وزير الصحة

ولاية القيروان: وضع وبائي خطير.. وجلسة استثنائية بإشراف وزير الصحة

أفاد المدير الجهوي للصحة أن ولاية القيروان تشهد أصعب المراحل الان. لقد فات عدد الاصابات الحد الأقصى و هذا الوضع غير مطمئن و يشكل خطرا على المواطنين. رغم ارتفاع عدد الاصابات الا ان المواطنين لازالو مستهترين بالوضع و الأغلبية لا يحترمون البروتوكول الصحي.

أكد والي القيروان أن الوضع بالجهة خطير جدا مشيرا الى أن طاقة الاستيعاب بلامستشفيات تجاوزت ال100. كما  أن نسبة التحاليل الايجابية تجاوزت 60 بالمائة. نظرا لعدم إلتزام المواطنين بالبروتوكول الصحي والقرارات التي أقرّتها اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بالقيروان.

المدير الجهوي للصحة بولاية القيروان: الزموا بيوتكم!

حسب اخر الاحصائيات التي تخص الوضع الوبائي في ولاية القيروان. المدير الجهوي للصحة يحذر و يدعوا جميع المواطنين لالتزام بيوتهم و ارتداء كماماتهم. بما ان الوضع أصبح خطير جدا, الخوف يحوم حول المواطنين. و مع ذلك المواطنين لازالو مستهترين و لا يحترمون البروتوكول الصحي.

أفاد أيضا الدكتور محمد رويس أن طاقة استيعاب المستشفيات بلغت أقصاها. و تجاوز نسبة التحاليل الايجابية 60 بالمائة لذا يدعو الجميع لالتزام بيوتهم و الخروج منها الا في الحالات القصوى. نظرا لعدم توفر الأسرة المجهزة بالأكسيجين, تم تحويل عدد من المصابين لانقاذ حياتهم. و ذلك في انتظار تجمع اللجنة و اتخاذ القرارات الصائبة و الملائمة لهذا الوضع.

جلسة حول التوقي من فيروس كورونا

في إطار تفعيل مخرجات اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث و مجابهتها و تنظيم النجدة، انعقدت جلسة عمل تحت إشراف السيد عبد الفتاح التاغوتي المعتمد الأول حول التوقي من مخاطر فيروس كورونا و ذلك بتكثيف حملات التوعية و التحسيس لحث المواطنين للاقبال على عملية التسجيل بمنظومة EVAX خاصة لكبار السن في إطار برنامج “عزيمة” الذي ينظم عدد من الحملات التحسيسية في مختلف المعتمديات التابعة لولاية القيروان تنطلق بداية من يوم الاثنين 07 جوان 2021.
كما تم التنسيق بين الأطراف المعنية لتوفير الدعم المادي و اللوجستي لإنجاح هذه الحملات و الرفع في نسبة المسجلين لتلقيح كورونا بالجهة مع تحديد جلسة تقييمية للحملات التحسيسية و مدى تفاعل المواطنين مع الأطراف المتداخلة خلال الأسبوع القادم.

الاكثر مشاهدة

Share via
Send this to a friend